ثلاجة الإنترنت: لا حاجة للتسوق بعد الآن

على بعد نقرة زر

سيول - أعلنت شركة " أل جي" الكورية المتخصصة في الإلكترونيات الحديثة عن تصميم "ثلاجة الإنترنت" التي يمكن إضافتها إلى أجهزة الكمبيوتر الشخصية والاتصال بشبكة الإنترنت بواسطة برنامج محمل على اسطوانة مدمجة.
وقد أطلقت شركة "إل جي" على ثلاجتها اسم "الثلاجة البيضاء"، والثلاجة الجديدة مرتبطة ببقال الإنترنت عن طريق شاشة مستوية متخصصة يبلغ قطرها 15 بوصة صممت للربط بين الإنترنت ومحلات البقالة والسوبر ماركت.
وبواسطة هذه الشاشة يتم مشاهدة كافة المعروضات الغذائية أثناء تصفح شبكة الإنترنت بواسطة سائل بلوري شفاف.
ويمكن لاصحاب هذا المنتج الجديد اختيار ما يرغبون في تناوله عبر التصفح عبر الشبكة ويتم الدفع عبر بطاقات الائتمان الالكترونية وهو ما يتبعه توصيل الطلبات إلى منازل المشتركين.
وتقوم الثلاجة بمهام أخرى مثل عارض تلفزيوني ومشغل اسطوانات "دي في دي" ومشغل "سي دي" ومراقب أمني، اضافة لاستخدامها للدخول لشبكة الإنترنت مما يجعلها من الضروريات الإلكترونية المستقبلية في العالم الحديث.
وتهدف ثلاجة الإنترنت إلى توفير مستلزمات المنازل من الأغذية والبقالة وإجراء عمليات البيع والشراء باستخدام البطاقات المصرفية الإلكترونية بالإضافة إلى توفير متصفح للإنترنت خاص بالبحث عن الوجبات الخفيفة والمغذية والسريعة وكيفية استخدام أدوات المطبخ العصرية وأيضا تخزين الرسائل العائلية والوصفات الغذائية ونصائح الطبخ وإعداد الطعام .
وتعتبر" ثلاجة الإنترنت"تطور طبيعي للمأكولات الإلكترونية التي طرحتها شركة" سيليكون فالي" الأمريكية منذ عدة سنوات على شبكة الإنترنت لبيع الأسماك في سان خوزية بولاية كاليفورنيا لمتصفحي الإنترنت طوال ساعات اليوم عن طريق مشاهدة تليفزيونية كاملة لصور المعروضات من الأسماك واختيار ما يناسب المشتري وإجراء عمليات الطهي وإعداد الوجبات بالطريقة المطلوبة على شبكة الإنترنت للمستخدمين ثم القيام بتوصيلها إلى المنازل.
وكانت شركة سوني أعلنت عن اتجاهها لإنتاج ثلاجة الإنترنت وطرحها في الأسواق مع بداية العام القادم لتلبي احتياجات المطبخ العصري.
وتتوفر الثلاجة بتقنية عالية لتناسب المستخدمين حول العالم من خلال عرض مناسب للثقافات الغذائية واحتياجات المطبخ العصري.