استشهاد عنصرين من الجهاد الإسلامي في جنين

عدد الشهداء الفلسطينيين في ارتفاع مضطرد

جنين (الضفة الغربية) - استشهد ناشطان في حركة الجهاد الاسلامي الاثنين برصاص جنود اسرائيليين فتحوا النار على السيارة التي كانا يستقلانها اثناء مرورها بالقرب من جنين، شمال الضفة الغربية، كما اعلن مسؤول في الحركة.
وقال هذا المسؤول ان فلسطينيا ثالثا عضوا هو الاخر في حركة الجهاد الاسلامي اصيب بالرصاص واعتقله العسكريون.
واضاف ان دبابات اسرائيلية اطلقت نيران رشاشاتها الثقيلة على ركاب السيارة فقتلت محمد موسى (27 عاما) ووسيم صبري (23 عاما) بالقرب من قرية كفر قود الصغيرة الواقعة على بعد ثلاثة كيلومترات غرب جنين بينما حلقت مروحيات فوق المنطقة.
وكان الناشطون الثلاثة الاعضاء في الجناح العسكري للجهاد الاسلامي مطلوبين من اسرائيل.
وردا على سؤال، اكد الجيش الاسرائيلي عدم استطاعته اعطاء تفاصيل حول الحادث حاليا. استقالة دحلان على صعيد آخر اكدت مصادر فلسطينية مقربة من العقيد محمد دحلان مسؤول جهاز الامن الوقائي بقطاع غزة سابقا ان دحلان استقال من منصبه كمستشار للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لشؤون الامن.
وقالت المصادر "ان العقيد محمد دحلان قدم للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات استقالته من منصبه كمستشار الرئيس لشؤون الامن".
وافادت المصادر "ان العقيد دحلان لا يرغب في تبوء أي منصب رسمي في السلطة الفلسطينية" من دون اعطاء مزيد من الايضاحات عن سبب الاستقالة او ما اذا كان الرئيس عرفات قد قبلها.
ونقلت الاذاعة الإسرائيلية عن مصادر فلسطينية ان العقيد دحلان استقال احتجاجا على وتيرة الاصلاحات الفلسطينية التي يراها بطيئة جدا.
وياتي اعلان استقالة دحلان في الوقت الذي يتوقع ان يعلن فيه عرفات خلال اسبوع تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة.
وكتبت الصحف الإسرائيلية مؤخرا ان هاني الحسن القيادي البارز في حركة فتح سيحل محل وزير الداخلية الفلسطيني اللواء عبد الرزاق اليحيى في الحكومة الجديدة.
وكان اللواء اليحيى الذي عين وزيرا للداخلية في حزيران/يونيو الماضي كثيرا ما تعرض لانتقادات الحركات الراديكالية الفلسطينية مثل حماس. وقد دعا خاصة الفلسطينيين الى وقف شن هجمات على اسرائيل.
وكان العقيد دحلان استقال قبل عدة اشهر من منصبه كمسؤول لجهاز الامن الوقائي الفلسطيني بقطاع غزة. ودحلان عضو في المجلس الثوري لحركة فتح وهو من المقربين من عرفات.