البريطانيون يعودون للزواج مجددا

البقاء في البيت لصاحب الراتب الأقل

لندن - افاد استطلاع اجرته مؤسسة "اي سي ام" ونشرته صحيفة الغارديان الاثنين ان الزواج يزداد رواجا في بريطانيا الا ان الرجل بات مجبرا على البقاء في المنزل اكثر للاهتمام بالاطفال في حال كان دخل الزوجة كبيرا.
وتضاعف عدد البريطانيين (41 % مقابل 19% عام 1999) الذين يعتقدون ان الزواج سيصبح اكثر رواجا خلال السنوات القليلة المقبلة.
وحسب الاستطلاع نفسه فان البريطانيين باتوا مفتونين اكثر بحفلات الزواج التي يقوم بها الاغنياء والمشاهير الامر الذي يفسر زيادة حالات الزواج عام 2000 للمرة الاولى منذ عام 1992.
وقالت ساندرا بولر مديرة مجلة برايدز لصحيفة الغارديان "مرت علينا فترة كان الرائج عدم الاقدام على الزواج ثم حصلت فترة تردد قبل ان يقبل الناس مجددا على الزواج".
الا ان الوضع تغير بالنسبة الى دور المراة ولم يعد بالامكان الكلام عن الرجل الذي يتوجه الى العمل والزوجة التي تلازم المنزل للاهتمام بحاجياته وبالاطفال.
ويرى 64 بالمئة من البريطانيين ان على الرجل ان يبقى في المنزل لتربية الاولاد في حال كان راتب الزوجة اكبر. وترتفع هذه النسبة الى 71 بالمئة لدى البريطانيين الذين تتراوح اعمارهم بين 35 و44 عاما.
واجري هذا الاستطلاع بالهاتف بين الرابع والسادس من تشرين الاول/اكتوبر وشمل عينة من الف بالغ عبر المملكة المتحدة.