مصر: بدء محاكمة 19 شخصا متهما في قضية ثأر

حوادث الثأر لا تزال تؤرق الجنوب المصري

القاهرة - بدأت السبت محاكمة 19 شخصا متهمين بالاشتراك في حادث ثأر دامي سقط فيه 22 قتيلا في اب/اغسطس في صعيد مصر، كما افادت مصادر قضائية.
ويحاكم 13 متهما امام محكمة جنايات سوهاج (جنوب) بتهمة ارتكاب الحادث، بينهم اثنان غيابيا. ويتهم هؤلاء الاشخاص بأنهم قتلوا 22 شخصا عمدا وخططوا لقتل ثلاثة آخرين اضافة الى حيازة اسلحة نارية وذخائر بدون ترخيص.
وقد سقط القتلى الـ22 بالرصاص عندما اطلق افراد من عائلة عبد الحليم النار على افراد من عائلة الحشاشبة في قرية بيت علام بمحافظة سوهاج الواقعة على بعد 400 كلم جنوب القاهرة.
وينتمي القتلى جميعا الى عائلة الحشاشبة.
وكان افراد عائلة عبد الحليم قد كمنوا في الحقول لعائلة الحشاشبة وفتحوا النار على افرادها الذين كانوا يستقلون حافلتين صغيرين متوجهين لحضور جلسة محاكمة اثنين من عائلة الحشاشبة متهمين بقتل همام عبد الحليم في نيسان/ابريل، بحسب ما اوضحت الشرطة.
ووقع الحادث على طريق جبلية بين سوهاج ومنطقة جرجا (40 كلم جنوب سوهاج). والعائلتان من قرية بيت علام.
وقررت محكمة جنايات سوهاج برئاسة المستشار الدكتور ابو المجد عيسى السبت "تاجيل محاكمة المتهمين فى قضية حادث الثأر ببيت علام بسوهاج لجلسة التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر القادم".
وفي الوقت نفسه، بدأت محاكمة ستة اخرين من افراد عائلة عبد الحليم امام محكمة امن الدولة العليا. وكان النائب العام ماهر عبد الواحد في نهاية اب/اغسطس احالة هؤلاء الاشخاص الستة امام هذه المحكمة الاستثنائية التي لا تقبل احكامها النقض لانهم قدموا اسلحة نارية وذخائر لبقية المتهمين.
كما قررت المحكمة "تأجيل محاكمة خمسة متهمين في نفس القضية بتهمة حيازة اسلحة نارية بدون ترخيص والمشاركة فى احداث الثار الى يوم 13 تشرين الثاني/نوفمبر القادم وذلك للاطلاع وسماع اقوال الشهود" بحسب المصادر.
وقالت المصادر ايضا ان المحكمة كانت قد "استمعت خلال الجلسة الى اقوال المتهمين ومرافعة الدفاع الذي نفى عنهم ما هو منسوب اليهم من اتهامات منها القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد والشروع في القتل وحيازة اسلحة نارية وذخائر بدون ترخيص".
وقد عقدت الجلستان "وسط اجراءات امنية مشددة" بغياب اهالي المتهمين والضحايا الذين لم يسمح لهم بالتوجه الى المحكمة التي تقع على بعد 40 كلم من القرية.
وقد سمح للمحامين والصحافيين فقط بالدخول الى القاعة فيما اجرى رجال الشرطة تفتيشا دقيقا للاشخاص المارين في الطريق المؤدية الى المحكمة بحسب شهود عيان.
ويعود الخلاف بين العائلتين الى العام 1990. وكان فرد من عائلة عبد الحليم قتل في ذلك التاريخ فردا من عائلة الحشاشبة التي ثأرت له في نيسان/ابريل الماضي بقتل فرد من العائلة المنافسة.
وتعتبر حوادث الثأر امرا شائعا في صعيد مصر وغالبا ما يكون وراءها خلافات على الميراث او النفوذ او الجيرة.