الاتحاد الاشتراكي المغربي ينتقد تعيين جطو رئيسا للوزراء

حزب اليوسفي قد لا يشارك في الحكومة المقبلة

الرباط - اعلن رئيس الوزراء المغربي المنتهية ولايته عبد الرحمن اليوسفي السبت ان الاشتراكيين "فوجئوا" بتعيين رئيس وزراء "من خارج المجال السياسي" معتبرين ان ظروف هذا التعيين "موضع نقد".
وكان العاهل المغربي الملك محمد السادس عين في التاسع من تشرين الاول/اكتوبر ادريس جطو البالغ من العمر 57 عاما في منصب رئيس مجلس الوزراء بدلا عن اليوسفي، الامين العام للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي حل اولا في الانتخابات التشريعية في 27 ايلول/سبتمبر.
ونقلت صحيفة "ليبيراسيون" المغربية (اشتراكية) عن اليوسفي قوله امام نواب الاتحاد في اجتماع في الرباط ان "الاشتراكيين فوجئوا بتعيين رئيس وزراء من خارج المجال السياسي".
غير ان اليوسفي اقر "بمزايا الجدية والاستقامة" التي تميز جطو رئيس الوزراء الجديد مؤكدا في الوقت نفسه ان "الاشتراكيين يعتبرون الطريقة التي جرى فيها التعيين موضع نقد".
واضاف ان "التطورات السياسية المستجدة تثير الخشية من الانقلاب على عملية الاصلاحات" التي اطلقتها حكومته منذ تشكيلها في 1998.
وحل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية اولا بين 22 تشكيلا سياسيا شاركوا في الانتخابات التشريعية اذ حصد 50 من اصل 325 مقعدا في البرلمان. ويليه في المرتبة الثانية حزب الاستقلال (قومي، 48 مقعدا) ثم حزب العدالة والتنمية الاسلامي (42 مقعدا).
ولم يحدد اليوسفي ما اذا كان حزبه سيشارك في الحكومة المقبلة. واكتفى المكتب السياسي باعلان ان "هيئات القرار في الحزب دعيت الى مناقشة الوضع السياسي واتخاذ القرارات المناسبة".