اسياد 2002: السبع يهدي السعودية ذهبية جديدة

السبع بعد انجازه قفزته الخرافية

بوسان (كوريا الجنوبية) - احرز السعودي حسين السبع الذهبية مسابقة الوثب الطويل مسجلا 8.14 امتار وهو رقم جديد للدورة ضمن دورة الالعاب الاسيوية الرابعة عشرة في بوسان السبت.
ونال الصيني دالونغ لي الفضية (7.99 م)، والقطري الوليد ابراهيم عبدالله البرونزية (7.80 م).
وحل السعودي محمد الخوالدي تاسعا (7.32 م) والبحريني محمد بخش حاديا عشر (6.72 م).
وكان السبع احرز ذهبية المسابقة ايضا ضمن بطولة اسيا لالعاب القوى بقفزه 8.09 قبل شهرين في كولومبو.
وكان السبع اول سعودي تجاوز حاجز الثمانية امتار وذلك في البطولة العربية في الطائف عام 1997 مسجلا 8.01 امتار، لكنه نجح في تحسين رقمه في السنوات الاخيرة حتى بلغ 8.33 م.
وبرز ميل السبع الى اختصاص الوثب الطويل منذ نعومة اظافره متأثرا بممارسة شقيقه الاكبر توفيق لمسابقتي الوثب الطويل والوثبة الثلاثية، مع ان انجازات شقيقه لم تخرج عن الاطار المحلي.
وكان التونسي مسعود ابو حوش احد مدربي المنتخب السعودي في المنطقة الشرقية اول من اكتشف موهبة السبع قبل ان يشرف على تدريبه الجزائري توفيق نايت.
وبعد ان ظهرت موهبة اللاعب عين له الاتحاد السعودي مدربا عالميا له هو الروماني بدروس بدروسيان.
وبدأت انجازات السبع الخارجية عام 1997 عندما احرز الميدالية الفضية في البطولة الخليجية في دبي، وفي العام ذاته شهد تخطيه حاجز 8 امتار، لكن مستواه تراجع في الموسم التالي واكتفى بميدالية برونزية في بطولة الخليج السابعة.
وشارك السبع في البطولة العربية لالعاب القوى في بيروت عام 1997 ونال الميدالية الفضية، ثم طوق عنقه بالذهب للمرة الاولى في الدورة العربية في الاردن عام 1999.
وفي اول اطلالة دولية له، حل السبع سادسا في لقاء الدوحة الدولي عام 1999 لكنه سجل رقما سعوديا جديدا مقداره 8.06.
وبعد ان سجل رقمه القياسي الشخصي ومقداره 8.33م في البطولة الثالثة عشرة في جاكرتا عام 2000، رشحه النقاد لاحتلال احد المراكز الثلاثة الاولى في اولمبياد سيدني لكن الضغط النفسي كان كبيرا عليه فسقط في امتحان الرهبة مع العلم بان رقمه القياسي كان يؤهله لاحراز الفضية.
واكسبت المشاركة الاولمبية السبع خبرة كبيرة ونجح في احتلال المركز الاول في اول لقاء دولي وكان في الدوحة ايضا عام 2001 مسجلا رقما رائعا مقداره 8.31 م، لكنه لم يتمكن من التألق في بطولة العالم في ادمونتون (كندا) وحل في المركز العاشر، وكذلك في البطولة العربية في سوريا قبل ان يعود الى الانتصارات في البطولة الاسيوية، وهو يسعى الى ميداليته الاولى في دورات الالعاب الاسيوية.
و اكد السبع ان هدفه هو اعتلاء منصة التتويج في بطولة العالم لالعاب القوى المقررة في باريس العام المقبل".
وقال السبع في تصريح " "سأركز الموسم المقبل على ان اكون بين الثلاثة الاوائل في بطولة العالم في باريس لتعويض اخفاقي في البطولة الاخيرة في ادمونتون 2001 عندما حللت في المركز العاشر".
واوضح السبع "انا سعيد بهذا التتويج، لم أكن أتوقع تحقيق هذا الرقم (8.14 م) لاني بدأت الاعداد في وقت متأخر هذا الموسم"، مضيفا "أشكر الله على توفيقي في بطولة اسيا الاخيرة في كولومبو واليوم في بوسان".
واضاف "لم تكن المنافسة قوية من المشاركين باستثناء الصيني دالونغ لي وقد نجحت في التفوق عليه"، واشار الى انه في مثل هذه البطولات يجب ان "تحسب الحساب للجميع".
وتابع "عانيت كثيرا من الاصابة في العامين الاخيرين، ولم تكن بدايتي جيدة مطلع الموسم الحالي وساهمت الاصابة في عدم مواصلة مشواري هذا العام قبل ان اتعافى وأبدأ الاستعداد مجددا في رومانيا وفنلندا".
وختم "فوزي يؤكد تفوق العاب القوى السعودية، لدينا العديد من الرياضيين الشباب سيقولون كلمتهم في المستقبل".
من جهته، اعرب القطري عبدالله صاحب البرونزية عن سعادته بالميدالية، مؤكدا ان المنافسة كانت قوية.