كتائب القسام تعلن مسؤوليتها عن عملية تل ابيب

حماس تحفظت على اسم الاستشهادي

غزة - اعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) الجمعة في بيان مسؤوليتها عن العملية الاستشهادية قرب تل ابيب التي اسفرت الخميس عن مقتل اسرائيلية واستشهادمنفذها.
وقال البيان ان "كتائب القسام تعلن مسؤوليتها الكاملة عن عملية تل الربيع (تل ابيب) والتي نفذها احد استشهادييها" من دون ذكر اسمه.
وكانت هذه اول عملية استشهادية منذ 19 ايلول/سبتمبر حيث ادى هجوم استشهادي الى سقوط خمسة قتلى فضلا عن استشهاد منفذه في تل ابيب. وردت اسرائيل يومها بفرض حصار على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مقره في رام الله (الضفة الغربية) لمدة عشرة ايام.
واضاف البيان ان العملية "تأتي ثأرا لدم قائد الكتائب الشيخ صلاح شحادة ولدماء شهداء فلسطين والتي كان اخرها خان يونس" في اشارة الى اغتيال اسرائيل لشحادة قائد كتائب عز الدين القسام في 22 تموز/يوليو الماضي في غارة في غزة ادت الى استشهاد 15 شخصا بينهم تسعة اطفال، والتوغل الاسرائيلي الاثنين في خان يونس الذي استشهد خلاله 17 فلسطينيا.
واضاف البيان "نقول للمجرم (ارييل) شارون (رئيس الوزراء الاسرائيلي) ان الحصار والاغلاق والقتل الذي يمارس ضد شعبنا الفلسطيني سوف تدفعون ثمنه وسيبقى شعبكم رهينة للرعب والخوف الذي ستبثه عمليات مجاهدينا".
وقد اسفرت العملية عن مقتل اسرائيلية واصابة ستة اشخاص احدهم بجروح خطرة اضافة الى مصرع منفذها في محطة حافلات قرب تل ابيب بعدما فجر الفلسطيني نفسه عندما اخرجه الركاب من الحافلة.
ووقعت هذه العملية بعد عملية اسرائيلية في قطاع غزة اسفرت عن استشهاد فلسطينيين اثنين في اليوم ذاته.
وذكرت مصادر امنية فلسطينية ان الاستشهادي يدعى رفيق عمرو (31 عاما) وهو ناشط في حركة حماس من قرية حبلة جنوب قلقيلية شمال الضفة الغربية. قصف في غزة أما في قطاع غزة ذكر الجناح العسكري للجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين ومصادر امنية فلسطينية ان الجيش الاسرائيلي اطلق اللجمعة عدة قذائف مدفعية وفتح النار باتجاه بيت حانون شمال قطاع غزة اثر اشتباك مسلح.
وقال مصدر امني ان "قوات الاحتلال الاسرائيلي قصفت صباح اليوم بعدة قذائف مدفعية وبنيران الرشاشات الثقيلة منازل مواطنين في بيت حانون مما ادى الى اضرار في عدة منازل".
وذكر شهود عيان في المنطقة ان "اشتباكا مسلحا وقع شمال بيت حانون بين مسلحين فلسطينيين والجيش الاسرائيلي"، بدون اضافة اي تفاصيل.
وقد اعلنت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ان مجموعة من عناصرها "نصبت كمينا لسيارتين لميليشيات المستوطنين بجوار مستوطنة نتسانيت شمال بيت حانون وامطرتها بوابل من الرصاص والقنابل اليدوية".
واضافت ان الهجوم الذي جرى "ردا على المجازر الاسرائيلية وخصوصا مجزرة خان يونس" ادى الى "اصابة السيارتين بشكل مباشر واوقع اصابات بين ركابهما".
واوضح البيان ان افراد المجموعة تمكنوا من "الانسحاب بسلام"، متوعدة بان يكون قطاع غزة "مقبرة للاعداء والغزاة" في حال اجتياحه من قبل الجيش الاسرائيلي. منع المصلين في الأقصى وفي القدس تلقت الشرطة الاسرائيلية تعليمات بمنع المسلمين دون الاربعين من العمر من دخول باحة المسجد الاقصى في القدس الشرقية لصلاة الجمعة، وفق ما افادت مصادر في الشرطة.
واوضحت المصادر ان هذا الاجراء اتخذ اثر ورود معلومات عن قيام مجموعات فلسطينية بالاعداد لمواجهات كالتي اندلعت الجمعة الماضي.
وكانت الشرطة الاسرائيلية اطلقت قنابل مسيلة للدموع الجمعة الماضي في باحة المسجد الاقصى لتفريق متظاهرين فلسطينيين رشقوا بالحجارة المصلين اليهود على حائط المبكى الممتد عند اسفل الباحة.
وقامت الشرطة باجلاء المصلين اليهود. ولم تسفر الاحداث التي اندلعت عند انتهاء صلاة الجمعة عن وقوع اصابات. الأزمة الداخلية
على صعيد الاحداث التي شهدتها غزة مؤخرا عقد ممثلون من المجلس التشريعي الفلسطيني اليوم الخميس لقاءات منفصلة في غزة مع حركتي فتح وحماس لدراسة سبل انهاء الازمة الداخلية التي حدثت اثر مقتل ضابط كبير في الشرطة الفلسطينية على ايدي عناصر من حماس.
وقال اسماعيل هنية القيادي في حماس ان "لجنة المتابعة في المجلس التشريعي عقدت اجتماعات منفصلة في غزة مع حركتي حماس وفتح كما انها عقدت لقاء اخر مع لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والاسلامية دون مشاركة حماس".
واشار الى انه "تم البحث في سبل انهاء الازمة والحفاظ على الوحدة الوطنية وتعزيزها في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي وواد الفتنة".
واعرب عن امله ان "تتكلل الجهود الوطنية بالنجاح وانهاء هذه الازمة " التي اكد ان حماس "ليست طرفا فيها" وتابع "لكنا نعمل بالتعاون مع كل الاطراف للخروج من الازمة".
وجدد هنية تأكيد حركته على "ضرورة سيادة القانون على الجميع بشكل عادل".
وفي ما يتعلق بمطالبة السلطة الفلسطينية وحركة فتح لحماس بتسليم عماد عقل (من عناصر كتائب القسام الجناح العسكري لحماس) وقتلة العميد راجح ابو لحية المسؤول في الشرطة قال هنية ان "المسالة ليست خاصة بحماس بقدر ما هي تخص عائلة عقل ".
وكانت حركتا فتح وحماس عقدتا الثلاثاء اجتماعا في غزة واتفقا خلاله على مواصلة الحوار لحل الازمة .
وكان المجلس التشريعي اعلن عن تشكيل لجنة لمتابعة الحوادث التي وقعت في قطاع غزة بعد ان قتلت مجموعة من عناصر حماس ابو لحية.
وكانت حركتا فتح وحماس عقدتا مساء الثلاثاء اجتماعا في غزة اتفقتا فيه على مواصلة الحوار لحل الازمة التي اندلعت بعد مقتل قائد حفظ النظام في الشرطة الفلسطينية الاثنين الماضي.
وقد قتل في هذه الحوادث خمسة فلسطينيين في مخيم النصيرات للاجئين ومدينة غزة.