لبنان يبدأ اختبار منشآت ضخ مياه الوزاني

انتهي وقت العمل وحان حصاد النتائج

الوزاني (لبنان) - بدأ لبنان الاربعاء التجربة الاولى للمضخات الجديدة التي اقامها على نهر الوزاني، بالرغم من تهديد اسرائيل اعتبار ضخ اي كمية اضافية من مياه هذا النهر "سببا للحرب".
ويهدف الاختبار الى التحقق من ان المضختين تصبان في خزان جديد اقيم على
بعد 5،1 كلم من المنبع.،
واشرف على التجربة تقنيون بحضور قبلان قبلان مدير مجلس الجنوب (الهيئة الرسمية المكلفة تنمية جنوب لبنان) وشريف وهبه المسؤول عن تنفيذ مشروع تزويد نحو عشرين قرية بمياه الشرب.
وترى اسرائيل في هذه الورشة التي انطلقت في ايلول/سبتمبر "سببا للحرب".
واعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الثلاثاء ان بلاده "عرفت وستعرف كيف تدافع عن مواردها المائية الحيوية" مضيفا "ان الاميركيين يحاولون ايجاد حل وتجري اتصالات بين الطرفين بشأن الملف"، من دون اضافة المزيد من التفاصيل.
وعاد الخبير الاميركي تشارلز لوسون المكلف النظر في النزاع بين لبنان واسرائيل حول تقاسم مياه نهر الوزاني مساء الثلاثاء الى بيروت في محاولة للتوصل الى تسوية.
وافاد مصدر رسمي لبناني ان رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري سيستقبل لوسون مساء اليوم الاربعاء.
والوزاني اهم رافد لنهر الحاصباني الذي يتابع مجراه في اسرائيل حيث يصب في بحيرة طبرية، خزان المياه العذبة الرئيسي للدولة العبرية.
وسيسمح المشروع للبنان بعد بدء تشغيله بضخ حوالي عشرة ملايين متر مكعب من المياه سنويا من نهر الوزاني، عوضا عن سبعة ملايين متر مكعب حاليا.