هل تصبح اسطوانات «دي في دي» بديلا لعروض السينما؟

مشاهدة الافلام عبر الاسطوانات اسهل من الذهاب لدور العرض

لندن - كشفت هوليود عن نمو سوق اسطوانات "دي في دي" بدرجة كبيرة مما يؤهله ليكون سوق تجاري ناجح تعتمد عليه معظم الاستوديوهات في تحقيق ايرادات معقولة خاصة وأن أرباح مبيعات اسطوانات "دي في دي" تفوق الأرباح التي تحققها دور العرض السينمائي.
وقد أعلنت هوليود عن زيادة إنتاجها من اسطوانات "دي في دي" لتلبية احتياجات الجماهير حول العالم دون الالتزام بإنتاجها في موسم العروض المنزلية أو الانتظار حتى انتهاء العروض السينمائية.
ويرى كريج كورنيلو نائب رئيس شعبة الفيديو المنزلي في استوديوهات هوليود أن هناك اهتمام كبير بإنتاج اسطوانات "دي في دي" حيث أشارت الدراسات التسويقية إلى اهتمام الناس بالإصدارات الجديدة من الأفلام التي تنتجها الاستوديوهات لمشاهدتها بالمنازل بدلا من الاتجاه إلى دور العرض السينمائي.
ويضيف كورنيلو أن عائدات العروض المنزلية تفوق أرباح العروض السينمائية، وتتوقع الدراسات التسويقية استمرار هذا الاتجاه.
فمثلا تتوقع الدراسات التسويقية أن يحقق فيلم "الملك العقرب" أرباحا قدرها 36 مليون دولار من مبيعات اسطوانات "دي في دي" في الأسبوع الأول فقط، في حين تتوقع أن يصل إجمالي عائداته من دور العرض السينمائي الى 90.3 مليون دولار، خاصة وأن سوق اسطوانات "دي في دي" أطول عمراً من العرض السينمائي ، اذ تستمر مبيعات "دي في دي" على مدار خمسة أعوام بينما يستغرق العرض السينمائي عدة أسابيع فقط.
ويؤكد روبرت تشابيك رئيس شركة " بوينا " الأميركية المتخصصة في الترفيه المنزلي أن سوق اسطوانات "دي في دي" شهد تطوراً ملحوظا خلال الخمس سنوات السابقة حيث سجل نموا بمعدل ثلاثة أضعاف ما كان عليه في حين تراجع سوق الفيديو.
وأضاف تشابيك أن القوى الشرائية لأجهزة الفيديو تراجعت أيضا في مقابل تقدم مبيعات أجهزة "دي في دي" حيث يشتري الناس خمس أجهزة فيديو لعرض شرائط "في أتش إس" في مقابل خمسة عشر جهاز لأسطوانات "دي في دي".
ويؤكد مايك دون نائب الرئيس التنفيذي لشركة فوكس السينمائية الشهيرة أن استوديوهات هوليود تستعد لطرح عدد كبير من الأفلام السينمائية على اسطوانات "دي في دي" أكثر من أي وقت مضى وذلك لتلبي رغبات المستهلكين المتزايدة.
ويتوقع مايك دون أن يحقق فيلم "عصر جليدي" أرباحا قدرها 300 مليون دولار من عائدات اسطوانات "دي في دي" المنزلية في مقابل 175 مليون دولار من العرض السينمائي.
وأرجع مدراء استوديوهات هوليود التنفيذيين نشاط سوق اسطوانات "دي في دي" إلى سهولة تداوله حول العالم مع طرحها في نفس مواعيد العرض السينمائي مما يجعلها أفضل وسيلة للعرض المنزلي وبديل مناسب للمشاهدة الأسرية بالإضافة إلى تلبية رغبة الأباء في توفير مشاهدة الأفلام الحديثة في المنازل بدلا من خروج أطفالهم إلى دور العرض السينمائي.
ويرى ناطق بلسان شركة كورنبلو العالمية أن الاستوديوهات تتنافس حاليا بهدف طرح اسطوانات "دي في دي" بأسرع وقت ممكن دون التقيد بموسم العروض المنزلية والذي غالبا ما يبدأ في أوائل شهر ايلول/سبتمبر خاصة وأن معظم الاستوديوهات تعتمد اليوم على تسويق اسطوانات "دي في دي" لتحقيق مزيد من الأرباح.
وتشير البيانات الى أن مبيعات اسطوانات "دي في دي" لأشهر أفلام هوليود الأخيرة مثل "رجل العنكبوت و"غرفة الرعب" وغيرها حققت زيادة في الأرباح بمعدل 40% مقارنة بعائدات العرض السينمائي مما يؤهلها لتكون بديل استثماري أفضل من دار العرض السينمائي.