خمسة شهداء عراقيين في غارات اميركية وبريطانية

واشنطن ارسلت الحاملة ابراهام لنكن الى الخليج لتعزيز تواجدها العسكري

بغداد وواشنطن - أعلن ناطق عسكري عراقي في بغداد ان خمسة عراقيين استشهدوا الخميس واصيب 11 اخرون بجروح اثر غارات شنتها طائرات اميركية وبريطانية على منشآت مدنية وخدمية جنوبي العراق .
وقال الناطق الذي اوردت تصريحه وكالة الانباء العراقية الرسمية انه "مرة اخرى ترتكب ادارة الشر الاميركية وتابعتها الذليلة بريطانيا جريمة نكراء تضاف الى سجل جرائمهما بدماء الابرياء عندما قامت طائراتها المعتدية بالتعرض على منشاتنا المدنية والخدمية في مدينة الناصرية (375 كلم جنوب بغداد) مما ادى الى مقتل خمسة مواطنين مدنيين وجرح 11 اخرين ".
واوضح ان "عددا من التشكيلات المعادية (الاميركية والبريطانية) القادمة من الاجواء الكويتية قامت في الساعة 9:40 (5:40 تغ) من هذا اليوم بـ 55 طلعة جوية مسلحة فوق مناطق ارطاوي والبصية والجليبة واشبجة واللصف والشطرة وعفك والسماوة والديوانية وقلعة سكر والرفاعي وقلعة صالح والقرنة وطقطقانة والحي والناصرية والنخيب والعمارة" بجنوب العراق.
واضاف الناطق ان "الطائرات المعادية تعرضت لمنشاتنا المدنية والخدمية في مدينة الناصرية مما ادى الى قتل 5 وجرح 11 اخرين ".
واضاف ان "القوة الصاروخية والمقاومات الارضية العراقية تصدت لها واجبرتها على الفرار الى قواعدها في الكويت".
وتدور مواجهات شبه يومية بين العراق والطيران الاميركي والبريطاني الذي يتولى مراقبة منطقتي الحظر الجوي في شمال العراق وجنوبه.
ولا تعترف بغداد بمنطقتي الحظر الجوي اللتين لم يصدر بشأنهما أي قرار دولي.
ومن جهة اخرى اعلنت القيادة المركزية الاميركية الخميس ان طائرات التحالف الاميركي-البريطاني اطلقت قنابل موجهة اليوم على مركز للدفاع الجوي العراقي في منطقة الحظر الجوي جنوب العراق بعد القاء منشورات تحذر العسكريين العراقيين من اطلاق النار.
واوضح المتحدث باسم القيادة القومندان فرانك مريمان ان العمليتين اللتين وقعتا في منطقة الحظر الجوي قرب تليل (250 كلم جنوب شرق بغداد) "مرتبطتان، لقد القينا منشورات ثم اطلقنا النيران وبالتالي لقد هاجمنا".
وجاء في بيان للقيادة ان الضربات جرت بقنابل موجهة "ردا على اعمال عدائية عراقية ضد طائرات التحالف" وانها اصابت "مركز قيادة الدفاع الجوي ومركز قيادة عمليات بالقرب من تليل" عند الساعة 8:30 تغ.
وكانت الطائرات الاميركية البريطانية اغارت الثلاثاء على وحدة رادار عراقية متنقلة رصدتها قرب مدينة الكوت على بعد قرابة 160 كلم جنوب شرق بغداد وذلك خلال مهمة مراقبة.
وقال القومندان مريمان ان الطائرات الاميركية-البريطانية القت منشورات على تليل "لاقناع العراقيين بعدم اطلاق النار على طائراتنا".
واوضح المتحدث ان عملية عسكرية مماثلة وقعت في تشرين الاول/اكتوبر 2001، لكن "الواضح ان العراقيين يستمرون في اطلاق النار علينا".
ونص المنشور المكتوب باللغة الانكليزية، صدر على موقع الانترنت التابع للقيادة المركزية في تامبا (فلوريدا).
وكتب على الوجه الاخر للمنشور الذي طبعت عليه صورة طائرة تطلق صاروخا على بطارية عراقية مضادة للطائرات "تحذير الى المضادات العراقية: لا تتبعوا تعليمات الرادار ولا تطلقوا النار على طائرات التحالف".
واوضح التحذير ان "اعمال التدمير التي لحقت بزملائكم في مواقع دفاعية اخرى مضادة للطائرات هي رد على الاعتداء المستمر على طائرات قوات التحالف. ولن نتسامح مع اي ملاحقة بالرادار او اطلاق نار على هذه الطائرات. وقد يأتي دوركم قريبا".
واعلنت بغداد ان ثلاثة عراقيين اصيبوا بجروح امس الاربعاء في القصف على الكوت.