الموساد كان يراقب عطا والشحي

المعلومات لم يتم تأكيدها اميركيا حتى اللحظة

هامبورج - ذكر تقرير صحفي ألماني الخميس أن المخابرات الخارجية الاسرائيلية (الموساد) حذرت الولايات المتحدة مسبقا بشأن مخططي هجمات 11 أيلول/سبتمبر بعد أن أصبح أحد رجال الموساد جارا لمحمد عطا أحد الطيارين.
جاء ذلك في تقرير من أربع صفحات في صحيفة دي تسايت حول الخطة، نقلا عن ملف للمخابرات الفرنسية يصف عملية الموساد.
وقال التقرير أن إحدى الشقق التي استأجرها فريق الموساد في بلدة هوليوود بولاية فلوريدا (وهي غير هوليوود عاصمة صناعة السينما في ولاية كاليفورنيا) كانت على مقربة من شقة كان يقيم فيها عطا ومروان الشحي، أحد المشاركين في الهجمات.
وكان رئيس فرقة الموساد، حنان سيرفاتي، يقيم قرب مركز البريد في بلدة هوليوود، حيث استأجر الارهابيون صندوق بريد.
وتقول الرواية الفرنسية أن تلك الحقائق توحي بأن الموساد كان يراقب المجموعة.
وقالت دي تسايت، وهي صحيفة أسبوعية مقرها هامبورج، أن الاسرائيليين قدموا للامريكيين قبل عدة أسابيع من وقوع الهجمات لائحة بأسماء أشخاص موجودين في الولايات المتحدة، يشتبه في أنهم يعدون لهجوم.
وانتهت عملية المراقبة التي كان يقوم بها الموساد عندما كشف الامريكيون عن شبكة التجسس التابعة للموساد التي كانت تضم 120 عميلا، في 30 نيسان /إبريل العام الماضي. وقامت فرقة تدخل سريع أمريكية باعتقال الجواسيس واستجوابهم وطردهم.
وقالت دي تسايت أن الموساد حذر الولايات المتحدة بشكل خاص من خالد المحضار، أحد الطيارين الذي تمت مراقبته عن كثب، وأن وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية (سي.آي.إيه) كانت على علم بأمره إلا أنه لم يتخذ أي إجراء لاعتقاله.