الرشاقة شرط لظهور مذيعات التليفزيون المصري!

القاهرة - من إيهاب سلطان
بسنت حسن احدى مذيعات التلفزيون المصري التي تنطبق عليها شروط الوزن المناسب

حذرت زينب سويدان رئيسة التليفزيون المصري المذيعات بكافة القنوات التليفزيونية من زيادة وزنهن وطالبتهن بضرورة مراعاة الوزن اللائق للظهور على الشاشة الصغيرة.
كما أعطت زينب سويدان توجيهات مباشرة لكل رؤساء القنوات بعدم السماح لأي مذيعة بدينة بتقديم برامج أو سهرات رئيسية حرصا على الشكل العام للشاشة الصغيرة الأمر الذي دفع المذيعات إلى سباق محموم للتخلص من الوزن الزائد.
ومن جانبهم عقد رؤساء القنوات اجتماعات مع المذيعين والمذيعات وطالبوا بضرورة مراعاة الوزن اللائق كشرط أساسي لاستمرار برامجهم.
كما اشترط رؤساء القنوات المحلية الوزن اللائق لمشاركة المذيعات في البرامج الرمضانية حيث هدد عبد المجيد خضر رئيس القناة الرابعة التي يغطي إرسالها مدن قناة السويس وسيناء جميع مذيعات القناة بالتنفيذ الحرفي لتعليمات رئيس التليفزيون بعد النقد اللاذع الذي تعرضن له في اجتماع رئاسة التليفزيون وتصدرهن قائمة المذيعات البدينات في التليفزيون المصري مما دفعهن إلى إتباع رجيم قاسي"نظام حمية" للمحافظة على الوزن.
بينما اعتبر محمد عاشور رئيس القناة السادسة التي يغطي إرسالها محافظات الدلتا الوزن اللائق شرط أساسي لمشاركة المذيعات في البرامج المتطورة التي استحدثتها القناة خاصة برامج البث المباشر والبرامج الجماهيرية.
وفي نفس الوقت طالبت المذيعات الصغيرات في كافة القنوات بضرورة تطبيق تعليمات رئيس التليفزيون على المذيعات الكبيرات اللاتي أصبحن مراكز قوى داخل التليفزيون المصري ويرفضن بشدة تنفيذ أي تعليمات مما يصيب المذيعات الصغيرات بالاستياء.
يذكر ان أن الوزن المثالي، والذي في احد اشكاله البسيطة عبارة عن "الطول ناقص 100"، شرط أساسي من شروط قبول المذيعات بالتليفزيون المصري. ويتساوى مع قدرتهن اللغوية ودرجة القبول والمظهر العام. ويعتبر الجيل الجديد من المذيعات نموذج يحتذي به إلا أن الجيل القديم أفرط في وزنه مما زاد من النقد اللاذع للمسئولين في ماسبيرو.
والطريف ان البدانة مرتبطة بمدى اقليمية القنوات المصرية، فهي اكثر ارتفاعا بين مذيعات القنوات الإقليمية، وتتراجع النسبة بين مذيعات القنوات الأولى والثانية اللاتي يعملن بالقاهرة، ويندر وجودها بين مذيعات القنوات الفضائية، والتي تشمل القناة الفضائية الأولى والثانية وقناة النيل الدولية.