بوش: على العراق الامتثال لقرارات الامم المتحدة، ولا نريد الحرب

بوش بين زعماء الكونجرس بعد ان منحوه التفويض الذي اراده

واشنطن - اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش الاربعاء ان الخيار الوحيد امام العراق هو الامتثال لقرارات الامم المتحدة حول نزع السلاح، وينبغي ان يفعل ذك بسرعة.
وقال بوش في مؤتمر صحافي عقده في حديقة البيت الابيض ان "الامتثال التام لجميع مطالب الامم المتحدة على الصعيد الامني هو الخيار الوحيد، والوقت المتبقي للقيام بهذا الخيار محدود".
واضاف "على (الرئيس العراقي) صدام حسين ان ينزع سلاحه، هذا كل ما في الامر".
واكد ان "احدا في الولايات المتحدة" لا يرغب في خوض حرب مع العراق، غير ان نزع السلاح من العراق هو الخيار الوحيد من اجل تسوية الوضع الراهن".
وادلى بوش بتصريحاته في البيت الابيض، محاطا بمسؤولين في الكونغرس الاميركي، بعد ان حصل على موافقة مجلس النواب على نص قرار يجيز له استخدام القوة ضد العراق "ان كان هذا ضروريا".
وقال بوش "نعرف نوايا العراق الذي يبدي ازدراء للتعهدات التي قطعها تجاه الامم المتحدة. لقد خزن اسلحة بيولوجية وكيميائية واعاد بناء المواقع الضرورية لانتاج هذه الاسلحة".
وتابع ان "الطريق الذي ينبغي سلوكه قد يتطلب تضحيات، غير ان المماطلة والتردد قد يسفران عن فظاعة مروعة. وسيكون في وسعنا اذا ما تحركنا بسرعة الدفاع عن انفسنا وضمان مستقبل يسوده السلام".
ورأى بوش ان "الشعب العراقي سيكون المستفيد الاول من الامتثال لمطالب المجموعة الدولية".
وقال ان الولايات المتحدة وغيرها من الدول "ستعمل لمساعدة الشعب العراقي على تشكيل حكومة عادلة وبناء بلد موحد".
وكان مجلس النواب الاميركي قد اجاز للرئيس جورج بوش استخدام القوة ضد العراق بالطريقة "الضرورية والمناسبة" لصيانة امن الولايات المتحدة، بحسب نص القرار الذي اعلنه البيت الابيض الاربعاء.
ويتعين عرض نص القرار على مجلس الشيوخ الذي يمكنه تعديله قبل الموافقة عليه.
وينص القرار على ان "الكونغرس يدعم جهود الرئيس الرامية الى التطبيق الصارم عبر الامم المتحدة لجميع قرارات مجلس الامن ويشجعه في جهوده هذه".
ويتعين على بوش بحسب نص القرار "الحصول على تحرك سريع وحاسم من مجلس الامن لضمان تخلي العراق عن استراتيجية المماطلة والتهرب وعدم الالتزام (بالقرارات) وامتثاله السريع والدقيق لجميع القرارات الصادرة عن مجلس الامن بشأنه".
كما سيتحتم على الرئيس رفع تقرير الى الكونغرس كل ستين يوما حول المواضيع التي نص عليها القرار.
ويطلب النص ايضا من الرئيس في حال اتخاذه قرارا باللجوء الى القوة، ان يبلغ بدوافع قراره قبل اتخاذه ان امكن الامر، او في غضون 48 ساعة من ذلك.
وسيتحتم عليه ان يوضح الاسباب التي جعلت الدبلوماسية او السبل السلمية الاخرى غير كافية لصيانة امن الولايات المتحدة في مواجهة التهديد العراقي وضمان تطبيق قرارات مجلس الامن.
ويلزم نص القرار بوش بان يثبت امام الكونغرس ان التحركات التي يقوم بها ضد العراق، بما فيها العسكرية، مطابقة لضرورات الحملة التي اطلقتها "الولايات المتحدة وغيرها من الدول ضد الارهابيين والمنظمات الارهابية، بما في ذلك الدول والمنظمات والاشخاص الذين سمحوا او ارتكبوا او ساعدوا على ارتكاب اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001".
وقال الناطق باسم البيت الابيض اري فلايشر ان "الرئيس مرتاح اذ ان القرار يمنحه الادوات الضرورية لمواجهة تهديد العراق بدون تكبيل يديه".