اجراءات امنية جديدة للمصريين الراغبين في زيارة الولايات المتحدة

المصريون سيخضعون لاجراءات امن اضافية في المطارات الاميركية

القاهرة - اعلنت وزارة الخارجية المصرية تفاصيل الاجراءات الجديدة التي يتعين على المصريين الراغبين في دخول الولايات المتحدة الالتزام بها اعتبارا من يوم الثلاثاء.
وقال مسؤول في الوزارة ان هذه الاجراءات "تاتي ضمن الجهود المستمرة التي تبذلها الولايات المتحدة من اجل تحسين الاوضاع الامنية بعد هجمات 11 ايلول/سبتمبر" 2000.
وكانت القنصلية الاميركية اوضحت ان هذه الاجراءات "تتطلب تسجيلا خاصا لدى الوصول والمغادرة من خلال اخذ عينة عشوائية من الزائرين للحصول على مزيد من المعلومات منهم وخصوصا حول الهدف من الزيارة وفترة البقاء في الولايات المتحدة".
وتابعت ان "الاجراءات ليس لها مقاييس معينة وانما تؤخذ هذه العينة من المسافرين لدى وصولهم عشوائيا ويتم الكشف عن هويتهم بطريقة رقمية جديدة يتم تطبيقها في الولايات المتحدة للمرة الاولى".
كما اكدت "ضرورة قيام الزائر الى الولايات المتحدة بابلاغ مصلحة خدمات الهجرة والجنسية باي تغيير في مكان اقامته او موقع عمله او المؤسسة التربوية خلال فترة عشرة ايام"، مشيرة الى حصول خمسة آلاف مواطن مصري العام الماضي على حق الهجرة.
واضافت ان "عدد من تقدموا للحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة من القنصلية في القاهرة ما بين تشرين الاول/اكتوبر 2000 واخر ايلول/سبتمبر 2001 بلغ 85159 شخصا بينهم 47214 شخصا حصلوا على تأشيرة الدخول، وبلغت نسبة رفض الطلبات 44 %".
واوضحت ان هناك حوالي 37 سببا لرفض منح التأشيرات.
وحذرت من "مغبة البقاء في الولايات المتحدة لفترة تتجاوز 30 يوما دون ابلاغ مكتب خدمات الهجرة والجنسية مما قد يعرض المخالف للاحتجاز او دفع غرامة مالية كبيرة او الترحيل"، موضحة انه قد لا يسمح للزائر بالعودة مرة اخرى لسنوات عديدة.
ويؤكد المحققون الاميركيون ان المصري محمد عطا كان على رأس المجموعة التي خطفت احدى الطائرتين اللتين صدمتا برجي مركز التجارة العالمي بنيويورك.