السودان: المتمردون يعلنون استعدادهم لوقف اطلاق النار

الكرة الآن في ملعب الحكومة السودانية

القاهرة - اكد المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان ياسر عرمان، الجمعة ان المتمردين مستعدون للالتزام بوقف "موقت" لاطلاق النار في حال استئناف مفاوضات السلام مع الخرطوم.
وقال عرمان ان "الحركة الشعبية عند موقفها من دعوة النظام للعودة الى المفاوضات مع استعداد الحركة لوقف اطلاق نار موقت اثناء التفاوض في كل السودان".
واضاف انه "في حال عودة الحكومة الى طاولة المفاوضات، نحن مستعدون لايام هدوء خلال مرحلة النقاش".
واكد الناطق "انها مبادرة من الجيش الشعبي لتحرير السودان".
وانسحبت الحكومة السودانية من المفاوضات مع المتمردين في مشاكوس بكينيا في الثاني من ايلول/سبتمبر غداة استيلاء المتمردين على مدينة توريت في ولاية شرق الاستوائية.
وكانت الحكومة السودانية اكدت في التاسع من الجاري انها لن تستأنف المفاوضات قبل ان يضع الجيش الشعبي لتحرير السودان حدا للمعارك.
وتأتي مبادرة الجيش الشعبي لتحرير السودان في حين يضاعف المتمردون والقوات السودانية التصريحات والنفي حول احراز تقدم خلال المعارك التي احتدمت في الايام الاخيرة.
وكانت مفاوضات كينيا ترمي الى التوصل الى صيغة نهائية للاتفاق التمهيدي الذي ابرم في تموز/يوليو لوضع حد للحرب الاهلية المستمرة منذ 1983 واوقعت نحو مليوني قتيل.
وينص الاتفاق على فترة من الحكم الذاتي من ست سنوات في جنوب السودان ينظم في ختامها استفتاء حول بقاء الجنوب ضمن السودان او انفصاله.
وفي اشارة الى المعارك الجارية بين قوات الخرطوم والجيش الشعبي لتحرير السودان اعلن عرمان ان المتمردين اسقطوا بعد ظهر اليوم "مروحية تابعة للقوات الحكومية" هي الثانية خلال اسبوع واحد.
واضاف ان "المروحية احترقت مع افراد طاقمها" مؤكدا انه غير قادر على تحديد عدد الضحايا.