أسبرين عشبي لتخفيف آلام الظهر

شجر الصفصاف والاسبرين، وجهان لتخفيف ألم واحد

واشنطن - اكتشف باحثون أمريكيون أن خلاصة لحاء شجرة الصفصاف تعتبر علاجا فعالا لآلام أسفل الظهر كالعقاقير الدوائية التقليدية, وتسبب آثارا جانبية أقل.
فقد وجد الباحثون بعد متابعة 228 مريضا مصابين بآلام أسفل الظهر أن الأفراد الذي تناولوا أربع كبسولات من الخلاصة المعيارية للحاء الصفصاف, تحتوي على 240 ملليغراماً من مادة "ساليسين" يوميا أو حبة واحدة من 12.5 ملليغرام من دواء "روفيكوكسيب (فيوكس)" المضاد للالتهاب لمدة أربع أسابيع أن لحاء الصفصاف كان فعالا كالدواء تماما.
وأشار الخبراء في الدراسة التي نشرتها مجلة "العلوم الروماتيزمية" إلى أن بالإمكان استخدام لحاء شجرة الصفصاف التي تعرف باسمها العلمي "ساليكس ألبا" كدواء مضاد للالتهاب منوهين إلى أن الأسبرين قد تم تطويره اعتمادا على التركيب الكيميائي لأحد عناصر هذا اللحاء وهو "ساليسين".
وقال الباحثون أن الأدوية مثل "روفيكوكسيب" هي جزء من العوامل المضادة للالتهاب التي تعرف باسم "معيقات كوكس-2", حيث تعتبر هذه العقاقير تطورا للعلاجات المضادة للالتهاب القديمة, لأنها تسبب آثارا جانبية أقل على المعدة والقناة الهضمية كما أنها أقل تكلفة من العقاقير الدوائية بحوالي 40 في المائة.
ويعتقد أن خباصات لحاء الصفصاف مثل الأسبرين تسبب القرحات الهضمية عند استخدامها لزمن طويل, وبسبب ذلك, لا بد للأشخاص الذين يتناولونها لأكثر من شهر من مراجعة الطبيب ولكنه بشكل عام قابل للتحمل وقد يسبب الحساسية في 4 في المائة من الحالات.(قدس برس)