اسلوب جديد لعلاج الآلام بدون جراحة

الضغط على موضع الالم يساعد كثيرا في التخفيف منه

القاهرة - أكد طبيب مصري نجاح علم الحركة اليدوية ‏"الكيروبراكتيك" في علاج أمراض العظام والعمود الفقري دون تدخل جراحي ‏باعتباره أحد فروع الطب الجديدة التي حققت نتائج مذهلة.
وقال استشاري جراحة العظام والروماتيزم الدكتور محمد طلعت عز الدين في بحث ‏علمي أن هذا العلاج الجديد يستخدم في علاج اضطرابات الفقرات العنقية كتشنج الرقبة الحاد ‏وآلام الرقبة المصاحبة لأمراض الغضروف بين الفقري الناشئ عن عدم التوافق بين ‏الفقرات العنقية الأولى والثانية وبعض حالات تشنج الوجه.
وأضاف أنه يستخدم كذلك في علاج الصداع واضطرابات الفقرات الصدرية والآلام ‏الحادة والمزمنة بالفقرات وآلام الأعصاب بين الضلوع والآلام المصاحبة لأمراض ‏الغضروف واضطرابات الفقرات القطنية واللمباجو وتوتر العصب الوركي (عرق النسا).
وأوضح أن العلاج يتم باستخدام تمرينات ومناضد مخصصة لهذا النوع من العلاج ‏تساعد الطبيب على أداء عمله. ويحتاج المريض لعدة جلسات يتفاوت عددها حسب نوع المرض ‏ومدى تحسنه في كل جلسة.
وذكر أن الحوادث أو السقوط أو الاجهاد الشديد وبعض العوامل المختلفة الأخرى ‏تسبب تغييرا موضعيا طفيفا أو عدم انتظام فقرة من الفقرات أو أكثر مما قد يسبب ‏اثارة لجذور أعصاب النخاع الشوكي، وهو ما يسبب اضطرابات لوظائف الجسم الدقيقة ‏فيجعله عرضة للأمراض.
وأكد الدكتور عز الدين أن فائدة علم "الكيروبراكتيك" تتمثل في ازالة الآثار‏ ‏العصبية الطارئة مما يجعل الجسم أكثر مقاومة للألم بواسطة تحريك جزء معين من‏ ‏العمود الفقري لا يؤدى الوظيفة المتجانسة المطلوبة مع باقي الأجزاء. ويتم التحريك ‏بضغط اليدين والأصابع لتليين الأربطة والعضلات المسؤولة عن انحراف العظام بقوة ‏محسوبة بدقة على أسس ميكانيكية تشريحية.
وأوضح أن جميع الغدد والأعضاء الداخلية تستقبل أعصابا من المخ أو النخاع ‏الشوكي، وبالتحكم في هذه الأعصاب يمكن التحكم في الغدد والأعصاب باستخدام "الالكيروبراكتيك". (كونا)