الجامعة العربية تطالب برفع الحصار عن العراق

جندي عراقي يقف بالقرب من احد مقرات الأمم المتحدة في بغداد

نيويورك (الامم المتحدة) - طلب وزراء جامعة الدول العربية الذين اجتمعوا الثلاثاء في نيويورك من "جميع الدول" التوقف عن التهديد باستخدام القوة ضد العراق والانكباب على درس مسألة رفع الحصار المفروض عليه.
كذلك طلب الوزراء في بيان من المجموعة الدولية "احترام سيادة واستقلال ووحدة اراضي" العراق.
واشار الوزراء الى "الرد الايجابي للامم المتحدة" على القرار العراقي بعودة مفتشي نزع السلاح، معربين عن الامل "في ان يؤدي هذا المسعى الى تخفيف معاناة الشعب العراقي".
واضاف البيان انهم يأملون ايضا في ان "يؤدي الى حل شامل بين العراق ومجلس الامن يفضي الى تطبيق قراراته وخصوصا رفع العقوبات وجعل الشرق الاوسط منطقة خالية من اسلحة الدمار الشامل".
في الأثناء اعلنت الامم المتحدة الثلاثاء ان اللقاء المقبل بين رئيس مفتشي الامم المتحدة لنزع السلاح هانز بليكس ومسؤولين عراقيين سيعقد في فيينا (النمسا) في الاسبوع الاول من تشرين الاول/اكتوبر المقبل.
وذكرت لجنة الامم المتحدة للمراقبة والتحقق والتفتيش في بيان "ان الجانب العراقي قال انه يحتاج الى وقت لاستشارة بغداد ودراسة الترتيبات العملية".
وكان مسؤول عراقي اعلن في ختام الاجتماع الاول ان الاجتماع المقبل سيعقد خلال عشرة ايام.
وقال المتحدث باسم اللجنة ايوين بوكانان ان هذا الفارق في المواعيد ليس مهما مشيرا الى عدم وجود خلاف بين الطرفين.
واضاف البيان ان الموعد الدقيق للاجتماع رهن بجدول اعمال بليكس.
واوضح البيان ايضا ان العراق تعهد بأن يؤمن خلال الاجتماع المقبل جميع البيانات المتعلقة بالتقدم في مجال نزع سلاحه والتي يتعين عليه تقديمها كل ستة اشهر بموجب قرارات الامم المتحدة.
واشار البيان الى ان "الطرفين يعتبران ان لقاءهما كان مفيدا وان الوفد العراقي رحب باستئناف عمليات التفتيش".