العراق وافق على عودة المفتشين بلا شروط

وزير الخارجية العراقي يتحدث للصحفيين بعد تسليمه الرسالة الى انان

نيويورك (الامم المتحدة) و بغداد - اعلن الامين العام للامم المتحدة كوفي انان في ساعة متأخرة الاثنين موافقة العراق غير المشروطة على عودة مفتشي نزع السلاح.
واضاف انان في تصريح للصحافيين ان "السلطات العراقية وافقت ايضا على بدء مناقشات فورية حول الترتيبات العملية لعودة المفتشين واستئناف مهمتهم".
واكد انان ان خطاب الرئيس الاميركي جورج بوش "اثار حماس المجموعة الدولية". وقال "ان جميع خطباء الجمعية العمومية تقريبا دعوا العراق الى الموافقة على عودة المفتشين".
وحرص انان على "توجيه تحية خاصة الى جميع دول جامعة الدول العربية التي اضطلعت بدور اساسي في هذه القضية وعلى شكر (امينها العام) عمرو موسى لجهوده الحثيثة التي ساعدت في اقناع العراق على الموافقة على عودة المفتشين".
وقال انان ايضا "سأنقل الان الرسالة الى مجلس الامن الذي سيقرر المرحلة المقبلة".
واشار الامين العام الى ان هانز بليكس رئيس مفتشي الامم المتحدة لنزع السلاح وفريقه "جاهزون لمتابعة عملهم".
ومن جهته اعلن نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز الثلاثاء ان "الذريعة" التي كانت تستخدمها واشنطن ولندن لشن الحرب على العراق "اسقطت"، واصفا ما تقوله لندن وواشنطن بانه "ذرائع واكاذيب".
وقال عزيز ان "الذريعة التي كانوا يستخدمونها لشن العدوان على العراق اسقطت ونحن مستعدون للعمل مع انان من اجل وضع قرارنا هذا موضع التنفيذ".
واضاف ان قرار العراق قبول عودة المفتشين الدوليين في نزع السلاح بدون شروط ليس "تكتيكا" كما قال البيت الابيض ليل الاثنين الثلاثاء.
واعتبر عزيز ان "ردود الفعل" التي صدرت حتى الان "تؤكد ان هذا الموضوع لم يكن الا ذريعة وكانوا يتصورون ان العراق لن يتخذ قرارا جريئا وشجاعا مثل هذا (..) وقد صدموا بهذا القرار الشجاع وصاروا يتحدثون عن التكتيك والمراوغة".
واكد انه "ليس من طبيعة واخلاق شعب العراق التكتيك والمراوغة".
من جهته، شكك البيت الابيض في العرض العراقي، معتبرا انه "مناورة" ستمنى بالفشل.