هل لعبت الجزيرة دورا في اعتقال بن الشيبة؟

يسرى فودة، رفض الاستجابة للتهديدات

الرياض - زعمت مصادر دبلوماسية عربية في لندن لصحيفة سعودية أن قناة الجزيرة الفضائية لعبت ما وصف "بـدور ما" في اختراق تنظيم القاعدة خاصة في الايقاع برمزي بن الشيبة أحد قادة التنظيم.
ونسبت صحيفة "اليوم" السعودية في عددها الصادر الاثنين لمصادر دبلوماسية لم تسمها قولها "أن المخابرات الامريكية اتصلت على مستوى عالٍ بقناة الجزيرة فور بث برنامج "سري للغاية" الذي يقدمه الاعلامي المصري يسري فودة وطلبت منه ضرورة إقناعه بالتعاون مع الاجهزة الامريكية لمعرفة مكان بن الشيبة والوسيط الذي رتب اللقاء مع ابن الشيبة، وذلك بعد فشل محاولات سابقة بإقناعه بالكلام حيث أكد انه أقسم بعدم الادلاء بأية معلومات عن ذلك".
وقالت مصادر الصحيفة أن "الشخصية الكبيرة اتصلت مباشرة بفودة وطلبت منه التعاون وإلا سيتم فورا فصله وإبعاده عن القناة مع الوعد بمنصب أكبر ومزايا في حال تعاونه إلا أن الاخير رفض الابلاغ عن مصادره وفاء لقسمه مؤكدا أن الامانة الصحفية تفرض عليه عدم الكشف عن مصادره".
وقامت المخابرات الامريكية بمراقبة تليفون فودة الشخصي وتوصلت عن طريقه للوسيط الباكستاني حيث حددت مكانه عن طريق تتبع تليفونه، وبالفعل تم اعتقال الوسيط الذي اعترف بمكان ابن الشيبة وعدد من معاونيه حيث تم إلقاء القبض عليهم بعد معركة حامية بالرصاص.
وقد نفى فودة أي علاقة له باعتقال رمزي بن الشيبة مؤكدا انه التقى مع رمزي بن الشيبة وخالد الشيخ محمد، وهو عضو آخر في القاعدة قدمه مقدم البرنامج على انه رئيس اللجنة العسكرية للقاعدة، في 24 و25 حزيران/يونيو في كراتشي، باكستان.
واعترف بن الشيبة اليمني خلال اللقاء مع فودة بأنه لعب دورا في هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 وأذاعت قناة الجزيرة التسجيل الصوتي لهذه الاعترافات على جزأين يومي 5 و12 أيلول/سبتمبر ولم تظهر على الشاشة خلال الحلقتين سوى صورة للرجلين.
وأكد وزير الداخلية الباكستاني معين الدين حيدر السبت توقيف رمزي بن الشيبة الاربعاء في كراتشي، وكان يفترض بحسب اعترافاته هو نفسه لفودة أن يكون من بين قراصنة الجو الذين خطفوا الطائرات في 11 أيلول/سبتمبر.
وفي التسجيل، قدم رمزي نفسه على انه "منسق" هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 وخالد الشيخ محمد مدرج على لائحة اكبر 22 إرهابيا تلاحقهم السلطات الاميركية.