معتقلو غوانتانامو قد يبقون لسنوات في السجن

مصير مجهول

قاعدة غوانتانامو الاميركية (كوبا) - اعلن قائد قاعدة غوانتانامو البحرية الاميركية في كوبا مئات من المعتقلين الذين اسرتهم القوات الاميركية في افغانستان قد يبقون سنوات في القاعدة.
وتحدث الكابتن بوب بوهن قائد القاعدة التي يبلغ عدد المعتقلين فيها 598 شخصا يشتبه بانهم مقاتلون في تنظيم القاعدة وحركة طالبان عن امكانية ان يمضي بعضهم عشرين سنة في "معتقل دلتا" الذي اقيم في القاعدة البحرية.
وقال الكابتن بوهن لصحافيين ان "الامر يتعلق بسنوات عدة"، موضحا ان ميزانية للقاعدة للسنوات الثلاث الاخيرة تأخذ في الاعتبار بقاء هؤلاء الاشخاص معتقلين.
واوضح ان الخطط التي سيجري اعدادها للسنوات العشرين المقبلة لا تشير الى المعتقلين حتى الآن ولكن "من المنطقي" الاعتقاد بانها ستشمل استمرار وجودهم.
ولا يملك اي من هؤلاء المعتقلين وضع اسرى الحرب لان الولايات المتحدة تعتبرهم "مقاتلين غير شرعيين". وهم مرتبطون بصلاحيات سرية يتمتع بها الرئيس الاميركي لذلك لا يمكنهم المطالبة بالحقوق التي تنص عليها اتفاقية جنيف حول الاسرى وقد لا تتم محاكمتهم ابدا.
ولم توجه اليهم رسميا اي تهمة ولم يوكل اي محام للدفاع عنهم، لكنهم يخضعون للتحقيق باستمرار ولا احد يستطيع ان يعرف المدة التي سيمضونها في غوانتانامو.