مبارك يدعو العراق الى تنفيذ قرارات مجلس الامن الدولي

هل هو موقف جديد للقاهرة؟

القاهرة - رحب الرئيس المصري حسني مبارك الجمعة "بالباب الذي فتحه" الرئيس الاميركي جورج بوش لحل المسألة العراقية بتركيزه على الدور المحوري للامم المتحدة، داعيا القيادة العراقية الى "تطبيق قرارات مجلس الامن الدولي".
وعبر الرئيس المصري في تصريحات بثتها وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية عن "ترحيبه" بـ"الباب الذي فتحه الرئيس الاميركي لحل المشكلة العراقية وذلك بتأكيد الدور المحوري الذى يجب ان تقوم به الامم المتحدة خاصة مجلس الامن الدولي بشأن العراق".
ودعا الرئيس المصري "القيادة العراقية" الى "انتهاز الفرصة وتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة".
تأتي تصريحات مبارك بعد تصريح سابقلوزير خارجيته احمد ماهر قال فيه ان مصر لن تدعم توجيه ضربات ضد العراق الا في حال قررت الامم المتحدة ذلك.
وقال ماهر الذي اوردت تصريحاته الصحافة المصرية الجمعة "لاسباب عملية ومبدئية، لا يمكن لمصر مساندة اي عمل عسكري من جانب الولايات المتحدة الا في حال صدور قرار من الامم المتحدة ضد رفض العراق الانصياع للقرارات الدولية. ففي هذه الحالة سوف تؤيد مصر قرارات الشرعية الدولية".
واضاف الوزير المصري في مقابلة مع مجلة تايم الاميركية التي نشرت صحيفة الاهرام المصرية مقتطفات منها بالعربية "اذا كان هناك قرار من مجلس الامن يفرض على العراق اجراءات معينة فاننا نؤيده".
وتابع ماهر "على العراق ان يقبل عودة فريق التفتيش الدولي على الاسلحة واذا لم يفعل ذلك يجب العودة الى الامم المتحدة حيث ان مصر ترى انه يتعين التعامل مع هذا الامر في اطار المنظمة الدولية. نحن نؤمن بدور الامم المتحدة في حل جميع القضايا والصراعات الدولية".
لكن وزير الخارجية المصري جدد موقف حكومته القائم على ان "اي ضربة عسكرية (ضد العراق) سوف تؤدي الى شرق اوسط غير مستقر".