استشهاد ثلاثة فلسطينيين في انفجار غامض في جباليا

طفلة فلسطينية تسير وسط جنود الاحتلال في الضفة الغربية

غزة - افادت مصادر طبية فلسطينية وشهود ان ثلاثة فلسطينيين من عائلة واحدة على الاقل قتلوا واصيب عدد اخر بجروح في انفجار وقع في منزل بجوار مخيم جباليا الى الشمال من مدينة غزة. ولم تعرف بعد ظروف الانفجار.
وقالت المصادر ان "محمود الشريف وشقيقيه عبد الحميد وهاني استشهدوا جراء انفجار غامض وقع بعد ظهر اليوم في منزلهم في مخيم جباليا شمال قطاع غزة".
واشار المصدر الى ان خمسة آخرين من نفس العائلة اصيبوا جراء الانفجار بينهم اياد (من عناصر فتح) في حالة خطيرة".
وذكر شهود ان "المنزل الذي دمر بفعل الانفجار يعود لعائلة الشريف التي ينتمي احد اعضائها الى حركة فتح".
واوضح مصدر امني ان "الشرطة الفلسطينية وطواقم الدفاع المدني وصلوا الى مكان الانفجار واغلقوا المكان ومنعوا المواطنين من الاقتراب حيث تم اخلاء الناس من المنازل المجاورة خوفا على حياتهم".
واكد المصدر نفسه ان "خبراء متفجرات من قسم الهندسة وصلوا الى المكان ايضا". شهيد في رفح على صعيد المواجهات مع قوات الاحتلال استشهد فلسطيني واصيب ستة آخرون برصاص وقذائف الجيش الاسرائيلي خلال عملية توغل دبابات تساندها مروحيات عسكرية في عدة مناطق برفح جنوب قطاع غزة تخللتها اعمال تدمير وتجريف حسبما افادت مصادر طبية وامنية فلسطينية .
وقال مصدر طبي ان "الشاب صبحي رجب زينو (26 عاما) استشهد فجر اليوم عندما اصيب بقذئفة مدفعية اطلقتها دبابة اسرائيلية خلال عملية التوغل في رفح".
واشار الى ان "الشهيد اصيب بسبب سقوط القذيفة بداخل منزله مباشرة " موضحا انه "اصيب ستة آخرون وثلاثة منهم في حالة خطيرة برصاص وقذائف جيش الاحتلال".
واكد ان الجرحى الستة "نقلوا الى مستشفى ابو يوسف النجار برفح للعلاج".
وقد توغل الجيش الاسرائيلي ليل الخميس الجمعة برفقة عدد كبير من الدبابات وجرافات عسكرية لمئات الامتار في ثلاثة مناطق في رفح وسط اطلاق النار من الدبابات ومروحيات وفقا للمصادر الامنية والشهود.
وقال مصدر امني رسمي ان "عددا كبيرا من الدبابات والآليات الحربية الثقيلة وجرافتين عسكريتين تساندها مروحيتان عسكريتان توغلت في اطار العدوان الهمجي المتواصل مئات الامتار في اراضي خاضعة للسيطرة الفلسطينية في مناطق البرازيل والسلام وحي الجنينة قرب مخيم رفح للاجئين قرب الحدود مع مصر".
واوضح ان "مروحيتين عسكريتين اطلقت نيرانها رشاشاتهما الثقيلة تجاه منازل المواطنين فيما اطلقت الدبابات عدة قذائف وفتحت نيران رشاشاتها الثقيلة ما ادى الى اصابة عدة منازل".
وذكر ان "المروحيتين حلقتا على ارتفاع منخفض في اجواء المنطقة".
واكد المصدر الامني ان "الدبابات الاحتلالية قصفت بقذائف مدفعيتها وبالرشاشات الثقيلة منازل المواطنين ما ادى الى اصابة عدد منها باضرار جسيمة".
واشار الى ان "الجرافات دمرت منزلا على الاقل وجرفت مساحة واسعة من اراضي المواطنين في هذه المناطق".
وقال شاهد عيان ان "قوات الاحتلال دمرت بناية تضم اضافة الى منزل سكني ورشة لاعمال الحدادة ايضا".
وكان شاهد من سكان المنطقة قال في وقت سابق "نسمع الجرافات العسكرية وقد باشرت بعملية التجريف وهناك نداءات قي الحي للاهالي للتصدي لهذا العدوان". .
وذكر شاهد اخر ان "تبادلا متقطعا لاطلاق النار وقع بين مسلحين فلسطينيين وقوات الاحتلال".
واوضح مصدر امني ان " اطلاق النار من المروحيات والدبابات الاسرائيلية يدل على نيتهم المبيتة لتنفيذ عدوان جديد ضد المواطنين في رفح استكمالا للعدوان اليومي ضد المواطنين في قطاع غزة" مستنكرا بشدة "هذا التصعيد العدواني الخطير".
واكد شهود ان "قوات الاحتلال عززت من تواجد الياتها ودباباتها وقواتها في عدة مناطق في قطاع غزة في اطار العدوان المستمر ضد شعبنا وسلطته ".
وكانت السلطة الفلسطينية حذرت على لسان نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات من عمليات "اقتحام واحتلالات بشكل تدريجي " لقطاع غزة على غرار ما حدث في الضفة الغربية .