الرياض تفرج عن ستة اشخاص يشتبه في انتمائهم للقاعدة

وزير الداخلية السعودي

الرياض - كشف وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز في تصريحات نشرت الاربعاء ان الرياض افرجت عن ستة من المعتقلين الذين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة والذين كانت سلمتهم ايران.
وقال الامير نايف في تصريحات اوردتها صحيفة الشرق الاوسط العربية بمناسبة الذكرى الاولى لهجمات 11 ايلول/سبتمبر على الولايات المتحدة "تسلمنا من الاخوة الايرانيين في حقيقة الامر 14 رجلا وبعد التحقيق في وضعهم، تم اطلاق سراح ستة منهم والباقون قيد التحقيق".
وكانت ايران اعلنت في اب/اغسطس انها سلمت السعودية 16 شخصا قادمين من افغانستان، يشتبه في ارتباطهم بتنظيم القاعدة.
واوضح الامير نايف "لم يظهر لنا وجود اي ادلة او اثباتات تؤكد صلتهم بما يسمى تنظيم القاعدة"، مشيرا الى ان السعودية "تسلمت سبعة اطفال وثلاثة نساء اطلق سراحهم فورا وسلموا لذويهم".
كذلك سلم اليمن اخيرا السعودية "بعض السعوديين المطلوبين في قضايا امنية متعددة". واضاف انه "عندما يتضح لنا ما يوجب اعلانه بهذا الخصوص، فاننا سوف نبادر الى ذلك في حينه".
وتبين اثر التحقيقات الاولية مع السعودي سعود الرشيد الذي اعتبره مكتب التحقيقات الفدرالي (اف.بي.اي.) الشهر الماضي شخصا خطيرا يشتبه في انتمائه الى القاعدة، انه لا علاقة له بخاطفي الطائرات الذين ارتكبوا هجمات 11 ايلول/سبتمبر على واشنطن ونيويورك.
وقال الامير نايف انه "عاد من افغانستان قبل احداث (ايلول/سبتمبر) وما اثير حوله عبر وسائل الاعلام بعيد كل البعد عن حقيقة واقعه وبساطته حيث ضخم امره اكثر مما يستحقه".
واعلن عبد العزيز الرشيد والد سعود الاثنين انه يتوقع الافراج قريبا عن ابنه البالغ من العمر 22 عاما لان اي اثبات لم يظهر في حقه.
واوضح الامير نايف ان ثمة 127 سعوديا بين المعتقلين في قاعدة غوانتانامو الاميركية في كوبا، مشيرا الى انه تم ارسال فريق سعودي للتحقق من ظروف اعتقالهم، رافضا كشف المزيد من التفاصيل.