67% من الفرنسيين يعارضون ضربة اميركية للعراق

الفرنسيين يشاطرون الأوروبيين رأيهم بخصوص العراق

باريس - اظهر استطلاع للرأي اجرته سوفريس ونشرت نتائجه الاربعاء في عدد من الصحف المحلية ان 67% من الفرنسيين يعارضون "ضربة عسكرية للعراق بهدف تغيير نظام الحكم في العراق".
واشار الاستطلاع الى ان 24% من الفرنسيين يؤيدون "تماما" او "يميلون الى تأييد" هذه الضربة، في حين امتنع 9% عن ابداء رأيهم.
واعتبر 54% من الفرنسيين ردا على سؤال حول مكافحة "الارهابيين الاسلاميين" في فرنسا، انه يتعين "تعزيز اجراءات التحقق من الهويات". ورأى 44% انه من الضروري "تعزيز الامن في الاماكن العامة"، في حين دعا 42% الى "العمل من اجل التنمية الاقتصادية في الدول العربية الاكثر فقرا".
واعتبر 26% انه ينبغي "اعتماد سياسة خارجية اكثر ايجابية حيال الدول العربية". واكد 21% انه "يتعين عدم التدخل دبلوماسيا في شؤون الشرق الاوسط" في حين دعا 16% الى "محاربة الدول التي تؤوي الارهابيين". وامتنع 4% عن الادلاء برأيهم.
واعتبر 40% من الفرنسيين ان اطاحة صدام حسين "ستطلق الارهاب الدولي من جديد"، في حين رأى 38% ان ذلك "لن يبدل شيئا"، وقال 15% ان ذلك سيسمح ب"مكافحة الارهاب الدولي بشكل فاعل". وامتنع 7% عن الادلاء برأيهم.
وسئل الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع عن الدولة التي "تشكل في الوقت الحاضر اكبر تهديد للسلام في العالم" برأيهم، فذكروا في المرتبة الاولى العراق (62%)، تليه اسرائيل (45%) فافغانستان (40%)، ثم الولايات المتحدة (35%) وفلسطين (31%).
واجري الاستطلاع في 28 و29 اب/اغسطس بواسطة مقابلات شملت عينة من الف شخص يمثلون السكان البالغين ما فوق 18 عاما.