الروس يعتقدون ان الاميركيين يستحقون هجمات سبتمبر

الشباب الروس يحملون مشاعر الكراهية لاميركا.. لكن يريدون الهجرة اليها!

موسكو - افاد استطلاع للرأي اجراه معهد "فتسيوم" في آب/اغسطس الماضي ونشرت نتائجه مع اقتراب ذكرى مرور عام على هجمات سبتمبر ان اكثر من نصف الروس (52%) يعتقدون ان الاميركيين "لقوا ما كانوا يستحقونه" في الحادي عشر من ايلول/سبتمبر.
وهذه النسبة هي على الاقل تلك التي اجابت بـ"نعم او "بالاحرى نعم" على السؤال المتعلق بما اذا كانوا "يؤيدون الفكرة القائلة بان الاميركيين حصلوا على ما يستحقونه وانهم يدركون الان بتجربتهم الذاتية، كيف كانت أحاسيس الناس في هيروشيما وناغازاكي وفي العراق ويوغوسلافيا تحت عمليات القصف".
الى ذلك، فان عدد الروس المعارضين لشن عملية عسكرية اميركية على الدول التي يرى فيها الاميركيون قواعد ارهابية، أي العراق وليبيا والصومال، هو ضعف (53%) المؤيدين لذلك (26%).
وبحسب الاستطلاع نفسه الذي اجري من 21 الى 27 اب/اغسطس وشمل عينة من 1600 شخص في كافة ارجاء روسيا، فان السبب الاول الذي اورده الروس لتفسير العملية الاميركية في افغانستان هو "الرغبة في اظهار من هو سيد العالم" (22%).
وياتي على التوالي "الانتقام" (20%) و"الرغبة في دعم هيبة الولايات المتحدة بنظر العالم" (16%). واشار 15% فقط أي اقل من سدس الروس، الى "ضرورة تدمير القواعد الارهابية" و11% الى "رغبة في تأمين الحضور العسكري الاميركي في اسيا الوسطى" و6% الى "رغبة في دعم هيبة بوش لدى الاميركيين".
الا ان هذا الامر لا يحول دون تمتع الحياة في الولايات المتحدة نفسها بصورة جيدة لدى الروس. ففي اب/اغسطس الماضي قال 67% منهم (اي ما نسبته الثلثان) ان رأيهم عن العيش في هذا البلد انه "جيد جدا" او "جيد".
وهكذا عادوا تقريبا الى النسبة التي ظهرت في آب/اغسطس 2001 (73%) بعد التراجع الكبير الذي سجل في آذار/مارس الماضي (48%) اثر الالعاب الاولمبية الشتوية في سولت ليك سيتي حيث رأى الروس ان الخلافات حول بعض الميداليات "مؤامرة اميركية".