«كيا ريو» سيارة صديقة البيئة

يفضلها الكثيرون لأنها غير مضرة للبيئة

الولايات المتحدة - نجحت سيارة كيا "ريو" في الحصول على لقب صديقة البيئة بسبب انخفاض مستوى العادم المنبعث من محركها كما استطاعت التنافس على قمة فئتها منذ ظهورها في الأسواق بسبب التصميم الأنيق والعصري الذي جذب الشباب إليها بالإضافة إلى الأداء الرشيق والقوة العالية.
وتعتبر "ريو" الجيل الجديد من سيارات كيا التي تتميز بتصميم انسيابي يحافظ على جمالها وأناقتها خاصة في المقدمة والجوانب والمؤخرة وهو ما يتضح في الزجاج الأمامي المائل بشكل كبير وأيضا عمود السقف الأمامي الذي يجعلان مقاومتهما للهواء منخفضة جداً ويتيحان مجالا واسعا للرؤية.
كما أن الإكصدام يتخذ نفس لون الهيكل ويوفر حماية ممتازة ويحتوى على مشتت هواء يتكون من ثلاث قواطع لتوفير أقصى درجات التبريد للمحرك.
بينما الكشافات الأمامية تأخذ شكل القطر مما يضفي عليها تصور ديناميكي وعصري كما تحتوي على عاكسات متعددة البؤرة من اجل إضاءة أقوى في حين تأخذ الكشافات الخلفية نفس تصميم الكشافات الأمامية.
ويعتبر محرك "ريو" من المحركات الجديدة عالية الأداء الذي يدعمه تقنية "هاي تيك" التي تكسبه قوة في الأداء وتخفف من الضجيج الصادر عنه وتقلل غاز العادم بدرجة كبيرة وتجعله اقتصادي الوقود.
ويحتوي المحرك على أربع اسطوانات بسعة 1300 سي سي وبقوة 84 حصانا وعزم 13.1 كجم/ متر عند 3000 د/د وأيضا يتوفر بها محرك أخر سعته 1500 سي سي وقوته 108 حصانا.
والمحركين مزودين بنظام إدارة مكون من ميكروبروسسور 16 بايت لضمان احتراق الوقود بكفاءة عالية مع ناقل حركة بخمس سرعات آلية بنظام "في إف إس" الاختياري حيث تصل سرعتها القصوى إلى 185 كم/س ويساعدها في ذلك تصميمها الانسيابي ودفعها الأمامي .
وتتسع كيا "ريو" لخمسة ركاب إلى جانب اتساع المنطقة المخصصة للأمتعة فضلا على توفر العديد من الجيوب التي تزيد من مساحة التخزين.