طيارو الخطوط الفرنسية يضربون عن العمل

طائرات الخطوط الفرنسية لا تجد من يقودها!

باريس - تم السبت إلغاء المئات من رحلات شركة اير فرانس في العاصمة الفرنسية مع استمرار الطيارين في إضراب مدته أربعة أيام.
وقالت اير فرانس في باريس أن أكثر من ثلث رحلاتها الطويلة ونصف الرحلات المتوسطة تم إلغاؤها.
وكان الوضع أفضل بقليل بالنسبة للمحطات الاوروبية حيث أقلع أكثر من نصف الرحلات. إلا أن حوالي 55 بالمائة من رحلات اير فرانس من مطار رواسي-شارل ديجول تم إلغاؤها.
وقد دعت ست من نقابات طياري اير فرانس إلى هذا الاضراب بعد انهيار المفاوضات حول الاجور مع الشركة.
وقالت الشركة أنه تم إلغاء حوالي 68 في المائة من جميع رحلاتها في مطار أورلي بالعاصمة الفرنسية.
وصرح مسئولو اير فرانس بأن الاضراب، المقرر أن يستمر حتى الاثنين، لم يؤد إلى تكدس الركاب في المطار حيث كان قد تم إبلاغ معظمهم بشأن الاضراب في وقت سابق.
وتطالب نقابات الطيارين برفع الاجور بنسبة 10 في المائة.
وإذا ما نجح الطيارون في الحصول على مطالبهم، من الممكن أن تواجه شركة إير فرانس إضرابات أخرى من قبل أطقم المضيفين الارضيين والجويين الذين يطالبون أيضا برفع أجورهم.
وتشير التقديرات إلى أن الشركة ربما تتكبد خسائر قدرها 90 مليون يورو (89.9 مليون دولار) بسبب الاضراب.
وقد تراجع سعر أسهم اير فرانس في بورصة باريس للاوراق المالية بنسبة خمسة في المائة منذ بدء الاضراب.