اجتماع في الجزائر للدول المنتجة للغاز

وزير الطاقة الجزائري يطالب بمعاملة اوروبية اكثر عدلا

الجزائر - يتواصل في العاصمة الجزائرية السبت اجتماع للدول المنتجة والمستهلكة للغاز كان قد بدأ الجمعة ويدور موضوعه الرئيسي حول شروط الاتحاد الاوروبي لتصدير الغاز، والتي تحد من فرص صادرات الغاز الجزائرية كما ذكرت الاذاعة الرسمية.
وتنص المواد المتعلقة بقيود المفوضية الاوروبية خصوصا على انه لا يحق للمستورد باعادة تصدير الغاز الذي اشتراه من خارج بلاده.
وفي تصريح للاذاعة، اعلن وزير الطاقة والمعادن الجزائري شكيب خليل ان "المشكلة التي واجهناها مع هذه الشروط تكمن في المهل المتعلقة باقامة هذه السوق المباشرة والتنافسية بحلول 2003، 2004".
وقال "لم تقم هذه السوق الاوروبية المفتوحة والتنافسية للغاز حتى الان ولن تقوم في العام 2003 او حتى في العام 2004. وبالتالي، فان ما تطالبنا به هذه الشروط الاوروبية هو ان نتصرف وكأن هذه السوق قائمة. واذا كان علينا ان نقوم بذلك، فسيكلفنا الامر غاليا".
واوضح خليل ايضا انه "اذا كانت لدينا فعلا سوق حرة ومفتوحة وتنافسية، فان شركة مثل سوناتراك (شركة النفط الجزائرية الحكومية) ستكون قادرة على بيع الغاز مباشرة الى المستهلكين"، ولفت الى انه "لا يوجد سوى بعض الشركات، الاوروبية عموما، التي يمكنها القيام بذلك".
وفي شباط/فبراير الماضي، اعرب خليل الذي تصدر بلاده اكثر من 90% من الغاز الى اوروبا وتجني 30% من عائداتها بالعملات الصعبة من هذه المادة، عن "قلقه" من الشروط الاوروبية التي اعتبر انها "تستهدف دفع الاسعار الى التراجع".
واعرب الوزير الجزائري عن اسفه ايضا "لان الاتحاد الاوروبي وضعنا امام الامر الواقع من دون اي اعتبار لمصالحنا"، مبديا امله "في قيام تعاون بين الدول المنتجة لمواجهة هذه الشروط".
والدول المشاركة في اجتماع الجزائر هي، اضافة الى الجزائر، النرويج وروسيا وايران وقطر وفرنسا واسبانيا وايطاليا والبرتغال وبلجيكا والمانيا ووفد من الاتحاد الاوروبي.