السلطة الفلسطينية: تصريحات شارون تدخل المنطقة في حالة من التوتر

شارون، هل حقق ما كتن يصبو إليه أخيرا؟

غزة - اتهمت السلطة الفلسطينية الجمعة رئيس الحكومة الاسرائيلية ارييل شارون بالسعي الى ادخال المنطقة الى طريق مسدود وفرض حال من التوتر اثر تصريحاته لصحيفة اسرائيلية اعتبر فيها اتفاقات اوسلو وطابا "لاغية".
وقال نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ان "تصريحات شارون لن تؤدي الا الى المزيد من الشلل السياسي والجمود في الموقف السياسي الحالي وادخال المنطقة في حال من التوتر".
وشدد ابو ردينة على انه من "دون تنفيذ ما تبقى من اتفاقات اوسلو واتفاقية طابا والتفاهمات في كامب ديفيد فان اسرائيل تدخل المنطقة باسرها الى طريق مسدود".
واكد ابو ردينة انه من "دون الانسحاب الاسرائيلي الكامل من الاراضي الفلسطينية والعودة الى المفاوضات والتفاهمات من النقطة التي تم التوصل اليها فلن يكون هناك اي امل في التوصل الى اي تقدم".
واوضح مستشار عرفات ان "الموقف الفلسطيني والعربي والجهود السياسية العربية والاوروبية المبذولة منصبة لاخراج المنطقة من الازمة الحالية لكن التصريحات الاسرائيلية (تنبىء) بشلل سياسي كامل".
من جهته اعتبر عريقات هذه التصريحات "اخطر تصريحات منذ توقيع اتفاقات السلام الفلسطينية الاسرائيلية" وتابع انها "تدل على النوايا الحقيقية لشارون بانه يعلن انه يسعى الى تكريس مخرج لاسرائيل من عملية السلام باستمرار الحصار والعدوان والاستيطان وجرائم الحرب".
واضاف عريقات "انني اسال الرئيس جورج بوش الذي وصف شارون بانه رجل سلام وقال ان ارهاب الدولة الذي يمارسه شارون بما فيه الاحتلال، هو دفاع عن النفس، هل تتناسب تصريحات شارون هذه مع هذا الوصف".
وحذر عريقات من "التهديدات التي يطلقها شارون"، داعيا الى "اخذها على محمل الجد".
وقال شارون في حديث لصحيفة "معاريف" نشر الجمعة ان اسرائيل تعتبر ان اتفاقات اوسلو التي ابرمت في العام 1993 مع الفلسطينيين والترتيبات التي تم التوصل اليها في كامب ديفيد وطابا العام 2000 "لم تعد قائمة".
وقال شارون ان "اوسلو لم تعد قائمة وكامب ديفيد (الولايات المتحدة) لم تعد قائمة ولا طابا (مصر). لن نعود الى هذه الاماكن".
واكد ان "هدف (الرئيس الفلسطيني ياسر) عرفات كان منذ البداية التسبب في نهاية اسرائيل. وكان هناك اناس ساذجون او اناس ارادوا ان يخطئوا او اخطأوا بالفعل في تقديراتهم".