الرئيس السوداني يأمر الجيش باستخدام كافة اسلحته في الجنوب

اجتياح المدن الجنوبية اوقف المفاوضات

الخرطوم -امر الرئيس السوداني الفريق عمر حسن البشير المفاوضين السودانيين الى مفاوضات مشاكوس بكينيا مع الجيش الشعبي لتحرير السودان بـ"العودة فورا الى الخرطوم"، واطلق يد الجيش في مواجهة المتمردين في الجنوب.
وقال الرئيس السوداني في كلمة القاها خلال تابين احد الضحايا الذين قتلوا في توريت في الخرطوم "اعلنا التعبئة العامة ووجهنا بتعليق المفاوضات وامرنا الوفد الى المفاوضات بالعودة الى الخرطوم فورا".
وقال البشير "اطلقنا يد الجيش في كل اتجاه واستخدام كل اسلحته لا حجر ولا حظر".
واضاف "علينا كلنا ان نتجمع في جوبا (كبرى مدن الجنوب) وننطلق من هناك الى توريت وكبويتا"، المدينتين الكبيرتين في ولاية شرق الاستوائية. وقد استولى المتمردون على توريت الاحد وعلى كبويتا مطلع حزيران/يونيو.
من جهته اعلن الجيش الشعبي لتحرير السودان انه يرغب بمواصلة محادثات السلام التي اطلقت في مشاكوس في كينيا مؤكدا انه لم يبلغ بانسحاب الخرطوم منها.
وقال سامسون كواجي المتحدث باسم حركة التمرد الجنوبية في اتصال هاتفي من مشاكوس (شمال غرب كينيا) حيث يتفاوض وفده منذ 12 اب/اغسطس مع وفد من حكومة الخرطوم "المباحثات تتواصل بالنسبة لنا ولم نبلغ بتعليقها ونحن عازمون على البقاء من اجل التفاوض ومحاولة التوصل الى تسوية سلمية للنزاع السوداني".
وقال احمد درديري المكلف شؤون سفارة السودان والعضو في الوفد الحكومي في مشاكوس "المباحثات معلقة وسيستدعى وفدنا الى الخرطوم لاجراء مشاورات".
وقال الدبلوماسي السوداني في اتصال هاتفي من مشاكوس "هذا يعني ان المفاوضات انتهت في الوقت الراهن وقرار استئنافها يعود الى حكومة الخرطوم".