18 دولة عربية تشارك في الاجتماع الطارئ لاتحاد البرلمانيين العرب

المجلس الوطني العراقي يلقى دعما كبيرا من البرلمانات العربية

بغداد - أبدت ثمانية عشر دولة عربية رغبتها المشاركة في الاجتماع الطارئ للدورة الثانية والاربعين لمجلس اتحاد البرلمان العربي، والذي يعقد الثلاثاء في العاصمة العراقية بغداد.
وقال حامد الراوي نائب رئيس البرلمان العراقي رئيس اللجنة التحضيرية للاجتماع أن من بين الوفود التي ستشارك في الاجتماع "وفودا تمثل برلمانات دول مجلس التعاون الخليجي العربي".
وقال أن الاجتماع "يهدف إلى تعبئة الرأي العام العربي وخاصة المجالس النيابية العربية للتضامن مع العراق بوجه التهديدات الاميركية".
وأضاف أن المؤتمر سيعقد تحت شعار "لا للتهديدات الاميركية .. نعم لصمود العراق وفلسطين" وأن المشاركين سيناقشون على مدى يومين سبل مواجهة التهديدات الاميركية بشن هجوم على العراق.
وكان رئيس المجلس الوطني العراقي (البرلمان) سعدون حمادي قد أكد أثناء لقاءه الامين العام لاتحاد البرلمانيين العرب سيف الدين بوشكوش على "ضرورة تضافر الجهود لانجاح هذه الفعالية البرلمانية العربية للخروج بنتائج وتوصيات تنسجم والمرحلة الراهنة التي تمر بها الامة العربية".
ويؤمل مشاركة السعودية بوفد برلماني، كما تشارك ليبيا بسفيرها في بغداد.
ومن جانبه أكد أمين سر المجلس الوطني العراقي غالب جاسم أن "حضور هذا الحشد الخير من البرلمانيين الذي يمثل نبض ومشاعر الجماهير العربية دليل على التضامن والمؤازرة ولتأكيد وجود الامة العربية في مواجهة الاخطار التي تتربص بها".
وقال أن "الاشقاء البرلمانيين سيطلعون خلال هذه الزيارة على الآثار السلبية التي خلفها الحصار مذ اكثر من اثنتي عشرة عاما".
وكان رئيس المجلس الوطني العراقي قد بعث في 18 تموز/يوليو رسائل إلى رؤساء البرلمانات العربية ورؤساء مجالس الشيوخ طالب فيها بعقد دورة طارئة للاتحاد البرلماني العرب.