صير بني ياس: واحة آمنة للحيوانات المهددة بالانقراض

جزيرة تائهة في البحر العربي بعيدة عن الصخب والزحام

ابو ظبى - ما تزال جزيرة صير بنى ياس تستحوذ على اهتمام وسائل الاعلام العالمية حيث اكدت عدة تقارير عن هذه الجزيرة انها تعتبر نموذجا رائدا للاهتمام بالبيئة والحياة الطبيعية في دولة الامارات العربية المتحدة.
فقد اكدت صحيفة كندية ان الإمارات استطاعت بانشائها لهذه الجزيرة تحقيق حلم خلق واحة آمنة ليست فقط لمواطني دولة الامارات وإنما للزوار الذين ينشدون ملاذا امنا وسط محيط من الطبيعة.
وقالت ميشيل بارنت الكاتبة الكندية المعروفة في مقال لها في صحيفة "لوسوليل" الكندية ان جزيرة صير بنى ياس الصخرية تقع على بعد 200كم غرب مدينة أبو ظبي و تشكلت من بروز قبة ملحية من باطن الارض وأصبحت صير بنى ياس منذ أواخر السبعينات مركزا لتجربة فريدة لحماية البيئة أطلقها رئيس دولة الامارات الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان.
واشارت بارنت الكندية إلى أن عدم وجود حيوانات مفترسة في الجزيرة سمح بتواجد قطعان كبيرة من الحيوانات البرية المهددة بالانقراض.
وتضيف الصحفية الكندية ان من أبرز هذه الحيوانات هو المها العربي أو بقر الوحش وهو حيوان انقرض من البرية من ستينات القرن الماضي أما الان فهناك أكثر من 200 بقرة وحشية على سطح الجزيرة.
وقالت الكاتبة انه تواجد أعداد من الطهر العربي كان نتيجة عمليات توالد ناجحة وهو حيوان شبيه بالماعز يوجد في البرية في أعالي الجبال في كل من الامارات وعمان اضافة الى الغزال العربي و الحيوانات الافريقية.
وتعتبر صير بنى ياس تعتبر أيضا محمية للطيور وذلك لوجود أكثر من 160 نوعا من أنواع الطيور البرية آلتي سجلت في الجزيرة.
ووصفت الصحفية الكندية الجزيرة بأنها " جزيرة تائهة في البحر العربي بعيدة عن الصخب والزحام".
من جهة اخرى نشرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية تقريرا عن جزيرة صير بنى ياس أعده رود فوكس وهو أستاذ في دبي ومراقب طيور بارع.
وأخبر فوكس قراءه بأن طالبة إماراتية من طالباته في دبي أخبرته بأن الطلاب يودون الذهاب في رحلة الى صير بنى ياس وذلك كجزء من مشروع بيئي في الكلية.
وقال أنه كان مترددا الى حد ما حيال الفكرة لان الجزيرة تبعد عن دبي ما مدته أقل من خمس ساعات و كان عليه ان يكون اكثر ثقة بقدرة الطالبة على تنظيم الرحلة لانها خلال يومين فقط نظمت دعوة رسمية تتضمن الذهاب بالطائرة من والى دبي.
كما أشار الى أن العمل على تحويل الجزيرة من حيث كانت صخورا وعرة قاحلة ورمالا الى واحة خصبة كان قد بدأ منذ عام 1970.
وتابع بسبب قلق الشيخ زايد الطويل من التهديد الذي يفرضه التطور على الحيوانات الموجودة أصلا في الامارات، فإنه قام بتأمين بيئة محمية للحيوانات المهددة بالانقراض.
ووصف فوكس جزيرة صير بنى ياس بقوله" الزيتون والبوغنفيلية تنمو في كل مكان مما يذكرني بصيف يوناني هادئ.