اميركا تعدل عن فكرة فرض قيود على الطيران في ذكرى هجمات سبتمبر

حركة الطيران ستسير كالمعتاد

واشنطن -ذكرت تقارير إعلامية أميركية الجمعة أن إدارة بوش ألغت خططا لفرض قيود جوية على خطوط الطيران التجارية التي تحلق فوق نيويورك وواشنطن أثناء مراسم إحياء الذكرى السنوية لهجمات 11 أيلول /سبتمبر الارهابية الشهر القادم.
وكانت القيود، التي كان مقررا أن تشمل أيضا المجال الجوي فوق شانكسفيل، بنسلفانيا، التي شهدت سقوط طائرة رابعة مختطفة قبل أن تصل إلى هدفها، ستحظر على شركات الطيران الاجنبية توجيه رحلات دولية فوق المناطق الثلاثة خلال ساعات معينة يوم 11 أيلول/سبتمبر.
وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن وزارة الدفاع الاميركية (البنتاجون) طالبت بفرض الحظر بسبب المخاوف إزاء قدرتها على حماية المجال الجوي الاميركي أثناء مراسم إحياء ذكرى هجمات 11 أيلول /سبتمبر التي يشارك في بعضها الرئيس الاميركي جورج بوش وغيره من كبار المسئولين.
واشتكت شركات الطيران من أن القيود قد تعطل برامج الرحلات الجوية في مختلف أنحاء العالم وتعرقل حركة السفر معظم الاسبوع.
من ناحيتها قالت مصادر شركات الطيران ووكالات السفر العاملة في السعودية أنها لم تتلق أي إخطار من السلطات الاميركية بشأن وقف الرحلات إلى نيويورك وواشنطن خلال الاحتفالات التي ستقام في ذكرى هجمات 11 أيلول/سبتمبر.
وأوضحت المصادر في تصريحات نشرت في صحيفة الوطن السعودية أن الحجوزات تسير وفق الرحلات المجدولة ولم يطرأ أي تغيير في سيرها، مشيرة إلى أنها في انتظار ما ستقرره واشنطن حول حظر الطيران في سماء نيويورك وواشنطن في 11 أيلول/سبتمبر.
وقالت المصادر أن 153 شخصا حجزوا على رحلة الطيران السعودي من جدة إلى مطار جون كنيدي بنيويورك في 11 أيلول/سبتمبر، علما بأن طائرة الجامبو تتسع لـ 316 راكبا، فيما حجز 242 راكبا على رحلة جدة- نيويورك في 10 أيلول/سبتمبر/ و 148 راكبا على رحلة 14 أيلول/سبتمبر.
وخفضت الخطوط السعودية رحلاتها إلى الولايات المتحدة خلال صيف هذا العام إلى ثلاث رحلات أسبوعيا مقابل ثماني رحلات في الموسم السابق. ويتم تسيير رحلتين أسبوعيا من جدة إلى نيويورك وواشنطن ورحلة من الرياض إلى نفس الولايتين.
ورجحت المصادر أن يتم تخفيض عدد الرحلات في الفترة المقبلة إلى رحلتين أسبوعيا. وعزت المصادر هذه الاجراءات إلى ضعف إقبال المسافرين من السعودية إلى الولايات المتحدة بنسبة 80 بالمائة مقارنة بالعام الماضي. وفي إطار هذا التخفيض سيتم تسيير طائرات بوينج 777 التي تتسع لـ 244 راكبا بدلا من الجامبو.