شرودر: تشاور واشنطن معنا بشأن العراق لا يكفي

شرودر لا يرغب في تأدية دور الخادم المطيع لبوش

برلين - اعتبر المستشار الالماني غيرهارد شرودر في مقابلة نشرتها صحيفة "مونشنر ميركر" ان الولايات المتحدة لا يمكن ان تكتفي بالاعلان انها ستتشاور مع شركائها في حال حصول تدخل عسكري ضد العراق.
وقال شرودر "نظرا لحال النقاش مع الولايات المتحدة فان الوعد الذي قطعته ادارة بوش بالتشاور معنا في المستقبل لم يعد يكفي. حين ناخذ مبدأ المشاورات على محمل الجد، فانها يجب ان لا تكون حول مسالة متى او كيف وانما حول مسالة معرفة ما اذا سنقوم بها".
وتابع "اذا تصرفت الولايات المتحدة بدون التشاور مع المجموعة الدولية او حلفائها، فعليها ايضا ان تتحمل وحدها مسؤولية ذلك".
وقال المستشار الالماني ان المانيا تتحمل بشكل كامل مسؤولياتها الدولية قائلا "بعد الولايات المتحدة، لدينا اكبر عدد من الجنود المنتشرين ضمن عمليات دولية، اكثر من فرنسا او بريطانيا".
وكان شرودر اكد قبل ايام على "حق" المانيا بان يجري التشاور معها باسم جنودها الـ60 الفا المنتشرين خارج البلاد وبينهم عشرة آلاف في افغانستان وفي القرن الافريقي او البلقان.
في سياق مختلف اعلن وزير الدفاع الالماني بيتر ستراك الخميس ان المانيا ستسحب وحدتها المتخصصة برصد الاسلحة النووية والجرثومية والكيميائية الموجودة في الكويت في حال وجدت انها معرضة للتورط في حرب في العراق".
واوضح الوزير في حديث الى صحيفة "برلينر زيتونغ" يصدر الجمعة ان آليات "فوش" لرصد تلك الاسلحة ارسلت الى الكويت في اطار الحملة ضد الارهاب الدولي".
وقال "اذا كان هناك خطر بان يتورط جنودنا في وضع حربي في العراق فهذا امر لا يغطيه القرار الصادر عن مجلس النواب الالماني والذي يحدد مهمة الجنود"، مضيفا انه لا بد من سٍحبهم حينذاك".
ويتمركز حاليا في الكويت ست آليات من طراز "فوش" و52 جنديا المانيا.