الملا عمر يعود إلى افغانستان

لغز بلا حل

لندن - قالت صحيفة "ذي غارديان البريطانية" ان زعيم ‏ ‏حركة طالبان الافغانية الملا محمد عمر والمطلوب الثاني للقوات الامريكية في‏ ‏افغانستان بعد زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن يعيش حاليا في مناطق نائية جنوب ‏‏البلاد.
ونقلت الصحيفة عن "مصادر دبلوماسية مطلعة" في العاصمة الافغانية كابل القول ‏‏ان الملا عمر تسلل عبر الحدود مع باكستان حيث لجا منذ عدة اشهر ليعود الى مكان‏ ‏قريب من معقله السابق في قندهار جنوب افغانستان.
واضافت المصادر ان القوات الخاصة الامريكية التي اسست قاعدة عسكرية كبيرة في ‏ ‏قندهار في اعقاب سقوط حركة طالبان استطاعت رصد تحركات الملا عمر الشهر الماضي الا ‏انها ما لبثت ان فقدت اثره مرة اخرى.
واكدت المصادر "ان القوات الامريكية رصدته منذ حوالي ستة اسابيع قبل ان تفقده ‏‏مجددا" وذكرت الصحيفة ان مسؤولين في الحكومة الافغانية الانتقالية اعربوا عن قناعتهم‏ ان الملا عمر يعيش حاليا في مكان ما قرب محافظة اوروزغان التي تقع الى الشمال من ‏ ‏قندهار والتي تتميز بجبالها الوعرة والنائية.
واضافت المصادر ان الملا عمر نشأ وترعرع في هذه المحافظة ويعرف شعابها جيدا.
واعتبرت الصحيفة ان قرار الملا عمر المخاطرة والعودة الى افغانستان جاء رغم ‏ ‏تفضيل باقي زعماء طالبان البقاء في منطقة القبائل في باكستان حيث يحظون بتأييد ‏‏واسع.
وتضيف الصحيفة أن وكالات الاستخبارات الامريكية ركزت بحثها عن الملا عمر ‏في محافظة اوروزغان والمناطق المحيطة بها ودفعت مبالغ كبيرة للقادة المحليين ‏‏للادلاء باية معلومات من شأنها المساعدة على القاء القبض عليه.
وافادت ان الاستخبارات الامريكية قامت بعدة محاولات "طموحة" لالقاء القبض على ‏‏الملا عمر تضمن بعضها مشاركة المروحيات وقوات خاصة من مشاة البحرية "المارينز" باءت ‏‏جميعها بالفشل حتى الان.(كونا)