رالي سوريا: تحد جديد للسائقين السعوديين

باخشب واثق من قدرات تلاميذه

الرياض - يشكل رالي سوريا الدولي المقرر في 12 و 13 ايلول/سبتمبر المقبل، والمدرج ضمن المرحلة الرابعة من بطولة الشرق الأوسط للراليات،الاطلالة الثانية لفريق تويوتا السعودي للراليات.
وكان الظهور الأول لفريق تويوتا السعودي للراليات في رالي البحرين الدولي الذي جرت منافساته في آذار/مارس الماضي، وابلى فيه الفريق بلاءا‌ً حسنًا على متن سيارات تويوتا rav4.
ويتكون الفريق السعودي من السائقين لثلاثة سلطان حمدي وماجد الغامدي وعمرو شاس.
وحققت مشاركة الفريق في سباق البحرين هدف اكتساب سائقيه الخبرة والثقة المعنوية بامكان تحقيقهم للنتائج الجيدة.
ويعد السائقون الثلاثة تلاميذ نجباء تخرجوا من مدرسة الراليات السعودية، وهو المشروع الذي جسد فكرة السائق السعودي عبدالله باخشب بالتعاون مع خبير الراليات البريطاني هوارد باترسون.
ويأمل سائقو الفريق الثلاثة في انجاح اطلالتهم الثانية في رالي سوريا المقبل الى اقصى حد وجعله يشمل المعطيات الفنية والتكتيكية والتقنية كلها وصولاً الى النتائج الجيدة، علمًا انهم استعادوا حماستهم للمنافسات القوية والبروز في الاستحقاقات الإقليمية الكبيرة من خلال مشاركتهم في تويوتا سباق الأبطال الثاني، الذي اوجد ميدان ظهورهم الأول في السعودية، وبرز الغامدي فيه تحديدًا بتسجيله افضل نتيجة سعودية جعلته ينال جائزة بالإضافة لانتزاعه إعجاب الجميع.
ويبدو السائقون مقتنعين بصعوبة رالي سوريا التالي الذي سيختبرون فيه ميدان منافسات مختلف يتمثل في البادية ذات طبيعة المسارات الأكثر قسوة من الصحراء.
ولا يخفي مالك الفريق وصاحب فكرة كاس تويوتا عبدالله باخشب ثقته بتلاميذه وقدرتهم على اظهار تطور قدراتهم الفنية.
ويرى باخشب، وهو السائق السعودي الأكثر القابا في راليات الشرق الأوسط، أن رالي سوريا سيضمن للسائقين الثلاثة اكتساب الخبرة وزيادة حماستهم للانتصارات والتألق في المستقبل.
يشار إلى أن شركة عبد اللطيف جميل في المملكة العربية السعودية هي التي تدعم فريق تويوتا السعودي كما انه يحظى بتميويل من شركة "باورهورس" في بطولة الشرق الأوسط.
وقد تحدد مسار الرالي من مدينة دمشق باتجاه مدينة تدمر التاريخية الاثرية في اليوم الاول والعودة في الاتجاه المعاكس في اليوم الثاني.