واشنطن بوست: اثنان من كبار مسئولي القاعدة في ايران

واشنطن اتهمت طهران مرارا باستقبال الفارين من قيادات تنظيم القاعدة

واشنطن - اكدت صحيفة "واشنطن بوست" الاربعاء ان اثنين من كبار مسئولي تنظيم القاعدة مختبئان حاليا في ايران بين عشرات آخرين من مقاتلي هذا التنظيم الذي يتزعمه اسامة بن لادن.
ونسبت الصحيفة الاميركية الى مصادر في اجهزة استخبارات عربية ان سيف العدل، وهو ضابط مصري سابق، ومحفوظ ولد وليد المعروف ايضا بابو حفص الموريتاني يتنقلان بين فنادق ودور ضيافة في مدينتي مشهد (شمال شرق) وزابول (شرق).
واستنادا الى المصادر نفسها فان الرجلين وجدا نفسيهما بعد احداث 11 ايلول/سبتمبر على رأس لجان ايديولوجية وعسكرية لتنظيم القاعدة.
ويعتبر سيف العدل من اكثر المشتبه فيهم الذين يبحث عنهم مكتب التحقيقات الفدرالي (اف.بي.اي).
اما ولد وليد فان مسؤولين اميركيين كانوا قد اعلنوا انه قتل في كانون الثاني/يناير في افغانستان بالقرب من مدينة خوست.
وتنفي ايران وجود مقاتلين للقاعدة على اراضيها وتشير الى انها قامت مؤخرا بترحيل 16 سعوديا يعتقد انهم عناصر في القاعدة الى بلادهم.
واكدت المصادر التي استندت اليها واشنطن بوست، والتي طلبت عدم الكشف عنها او عن البلد الذي تنتمي اليه، ان عملية الترحيل هذه لم يكن الهدف منها سوى تغيير النظرة الاميركية لايران في ما يتعلق بالارهاب.