الكشف عن هوية اردني معتقل في غوانتانامو

العديد من المعتقلين لا تعرف هوياتهم حتى اللحظة

عمان - اعلن عضو في لجنة معنية بالمعتقلين في قاعدة غوانتانامو الاميركية في كوبا الاربعاء عن الكشف لاول مرة عن هوية اردني ضمن هؤلاء المعتقلين الذين يشتبه بانتمائهم الى حركة طالبان الافغانية او الى تنظيم القاعدة.
واكد المحامي سميح خريس عضو لجنة الدفاع عن معتقلي غوانتانامو التي تضم محامين عرب واميركيين لوكالة فرانس برس انها "المرة الاولى التي يتم فيها الكشف عن هوية اردني معتقل في قاعدة غوانتانامو" وهو يدعى خالد الاسمر (39 عاما) من مدينة اربد شمال الاردن.
ونشرت صحيفة "الرأي" الاردنية الاربعاء رسالة بعث بها من غوانتانامو الاسمر الى عائلته وزوجته الافغانية اكد فيها انه يجهل حتى الان سبب اعتقاله ويناشدهم الاعتناء باولاده السبعة.
وكان الاسمر سافر الى باكستان في العام 1986 لمواصلة دراسته الجامعية قبل ان ينخرط في انشطة الدعوة الاسلامية وينتقل الى افغانستان، الى ان القت المخابرات الباكستانية القبض عليه نهاية العام الماضي وسلمته للقوات الاميركية التي نقلته الى غوانتانامو. وانقطعت اخباره عن عائلته الى ان بعث اليها برسالتين مؤخرا.
واكد خريس انه "حتى الان لا توجد اي تهمة مسندة للاسمر" كما اعتبر انه "يوجد بالتأكيد معتقلون اردنيون آخرون في غوانتانامو الا انه حتى الان لا يعرف عددهم بالتحديد او هوياتهم".
وتعتقل السلطات الاميركية في قاعدة غوانتانامو ما مجموعه 598 شخصا من اربعين جنسية يشتبه بانتمائهم الى قوات طالبان او شبكة القاعدة. وتم نقلهم الى هذه القاعدة من افغانستان او باكستان بعد هجمات 11 ايلول/سبتمبر.