ليبيا تدعو الفصائل الفلسطينية الى كشف معلوماتها عن اختفاء الامام الصدر

مصير الأمام موسى الصدر لا يزال مجهولا؟

طرابلس - دعت ليبيا الفصائل الفلسطينية لكشف كل ما تملكه من معلومات حول اختفاء الزعيم الشيعي اللبناني موسى الصدر الذي فقد ورفيقاه عام 1978 خلال زيارتهم الى ليبيا.
وعبرت وزارة العدل والامن العام في ليبيا في بيان عن "اهتمامها البالغ بموضوع غياب الصدر" الذي وصفته بأنه "مناضل وصديق".
واكدت "حرص ليبيا على كشف ملابسات هذه القضية" من اجل "قطع الطريق على الذين يستغلونها لاغراض سياسية ومالية (...) للاساءة الى ليبيا".
يذكر ان الامام الصدر الذي كان رئيسا للمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى ومؤسس حركة المحرومين (امل)، فقد مع رفيقيه خلال زيارة قاموا بها الى ليبيا في اواخر اب/اغسطس 1978.
وتتهم حركة امل اللبنانية الشيعية التي يتزعمها حاليا رئيس مجلس النواب نبيه بري السلطات الليبية باختطاف الصدر ورفيقيه.
تؤكد ليبيا من جهتها ان الامام الصدر غادر الاراضي الليبية بعد زيارته متوجها الى روما حيث فقد اثره كما اتهمت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بري بالوقوف وراء اختفاء الصدر.