تحليل: مؤتمر التنمية، مزيد من الاقوال أم أفعال؟

واشنطن - من جيم أندرسون
فقراء افريقيا يبحثون عن الغذاء والماء والدواء.. لا عن مجرد الوعود

في الوقت الذي يجتمع فيه زعماء العالم بالقرب من جوهانسبرج لحضور مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة، بدأت قضيتان أساسيتان تسيطران بالفعل على جدول الاعمال، وهما المياه والاغذية المعدلة وراثيا وبخاصة القمح والحبوب.
وفي كلا القضيتين، سوف تكون الولايات المتحدة، التي يمثلها وزير خارجيتها كولين باول، مغلوبة عدديا بشكل كبير خلال مناقشات المؤتمر.
فعلى سبيل المثال، تعتقد إدارة واشنطن ذات العقلية التجارية أن المياه تعتبر موردا. وبالتالي فإن السوق سوف يكون أفضل ما يحدد سعره وتوزيعه مثل أي مورد أخر كالنفط مثلا.
وسوف تواجه هذه الفلسفة بمعارضة أطراف أخرى وبخاصة دول العالم الثالث التي تقول أن الحصول على مياه الشرب هو حق إنساني وليس موردا. ومن ثم يتعين، حسبما تشير وجهة نظرهم، التوصل إلى سبيل لتوفير المياه إلى من لا يستطيعون دفع أسعار السوق.
وكتب مود بارلو وتوني كلارك وهما من النشطاء العاملين في هذا المجال في مجلة "نيشن" قائلين "إن المياه العذبة على الارض توجد بكمية محددة وقليلة وتمثل أقل من نصف بالمائة من إجمالي مخزون المياه في العالم. وبخلاف إضافة 85 مليون شخص جديد على هذا الكوكب سنويا، تتضاعف حصة استهلاك الفرد من المياه كل عشرين عاما، بما يزيد بأكثر من الضعف عن معدل نمو سكان الارض".
ولم تعد مشكلة نقص المياه تمثل قضية اقتصادية وسياسية أساسية في أفريقيا وجنوب أسيا فقط. بل أن منطقة الغرب الاوسط في الولايات المتحدة تعاني من حالة جفاف منذ أربع سنوات. وبدأت الحقول في الوقت الحالي تجف بالفعل وتعصف بها الرياح.
وهناك كذلك نزاع معقد عبر الحدود مع المكسيك. وتقول الولايات المتحدة أن المكسيك تسحب أكثر من نصيبها من موارد المياه. وتقول المكسيك من جانبها أن الاميركيين يستنزفون مخزون المياه الجوفية في أغراض تافهة مثل إقامة ملاعب خضراء للجولف وسط الصحراء.
ولن يتم تسوية الخلاف على المياه في جوهانسبرج ولكن سيتم وضع منهج أكثر وضوحا لاتخاذ القرارات السياسية اللازمة في عواصم الدول.
وسوف يكون النزاع الدائر حول الغذاء المعدل وراثيا، وبخاصة القمح، مساويا في التعقيد.
وتقول الولايات المتحدة، بتأييد من أكبر منتجي العالم للمحاصيل الزراعية المعدلة وراثيا، إن تلك المحاصيل آمنة وأن الاميركيين يأكلونها لسنوات دون أن يلحق بهم ضرر فضلا عن فعاليتها في مقاومة الحشرات وأمراض النبات.
ورفضت بعض الدول جنوب القارة الافريقية مثل زيمبابوي قبول شحنات غذاء تبرعت بها الولايات المتحدة رغم أن شعب زيمبابوي على حافة الموت جوعا. ويعرب بعض الافارقة عن اعتقادهم أن المنتجات المعدلة وراثيا قاتلة. وترد الحكومة الاميركية بكلمة واحدة إن ذلك "هراء".
ولكن الافارقة والاوروبيين يشيرون إلى أن هذا الغذاء "السوبر" ينطوي على أخطار غير معروفة، إذ يمكن للجينات المعدلة أن تنتشر إلى نباتات أخرى ولا يمكن معرفة مدى تأثير ذلك.
فهل يمكن أن يسفر ذلك عن ظهور "حشائش ضارة عملاقة" أو "حشرات عملاقة" تستطيع تدمير المحاصيل الموجودة؟
ويقول الاميركيون أن الاجابة هي لا لان التجربة في الولايات المتحدة أثبتت أن المحاصيل المعدلة وراثيا آمنة وتحد من استخدام المبيدات الحشرية ومبيدات الحشائش الباهظة الثمن والخطيرة.
ويقول الاميركيون أن الافارقة يشاركون في النقاش الدائر بشأن الغذاء المعدل وراثيا بإيعاز من الاتحاد الاوروبي الذي يعتبر المنافس الاول للولايات المتحدة في مجال تجارة الحاصلات الزراعية على مستوى العالم. ويضيف الاميركيون أن الاتحاد الاوروبي أكثر اهتماما بترويج صادراته الخاصة عن حماية الافارقة وغيرهم من مخاطر وهمية.
وبالتالي مثلما حدث في المؤتمرات العالمية الاخرى التي عقدت مؤخرا، فإن النوايا السامية قد تضيع في غمرة الجدل حول المصالح الوطنية والفلسفات السياسية.
ولكن الاختلاف هذه المرة، كما يمكن أن يلاحظ أي من ممثلي الوفود عندما يقود سيارته لمدة خمس دقائق خارج جهة انعقاد المؤتمر الفخمة، أن الفقر في جنوب القارة السمراء مدقع وفي تفاقم مخيف.
ويبقى امل هؤلاء الفقراء ان يحقق لهم هذا المؤتمر شيئا، والا يكون مجرد حلقة دراسية تناقش فلسفات التنمية، فيما يصبح الغذاء الكافي والماء النظيف حلما بعيدا بالنسبة لكثير من الافارقة.