الامير عبد الله يفتتح مشروع المخزون الاستراتيجي من النفط

السعودية تخطو خطوة جديدة على طريق دعم اقتصاديات انتاج وتخزين النفط

الرياض - يفتتح ولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز الثلاثاء المشروع الثاني للمخزون الاستراتيجي السعودي لاستخدامه عند الضرورة في مدينة جدة على ساحل البحر الاحمر.
وقال المشرف على البرنامج السعودي للمخزون الاستراتيجي علي الحديثي في تصريحات نشرت أن إنشاء هذا المشروع العملاق يأتي ضمن "خطة استراتيجية بالغة الدقة والاهمية، وينشأ في بيئة اقتصادية تتطلب كثيراً من التخطيط والمثابرة".
وأضاف الحديثي أن هذا المشروع "يمكن السعودية من أن تدرك ما أدركته أكثر الدول تقدماً في هذا المجال، مثل الولايات المتحدة الاميركية وفرنسا وبريطانيا والسويد والنرويج التي أنشأت مخازن استراتيجية ضخمة للبترول ومشتقاته إضافة إلى الغاز الطبيعي ضمن مرافقها البترولية".
ويترأس البرنامج السعودي للمخزن الاستراتيجي وزير الدفاع السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز الذي سيحضر الافتتاح.
وقال الحديثي "إن ذلك حلم يراود دولا أخرى كثيرة لم تستطع تحقيقه حتى الان حسبما أوضحته الدراسات المتخصصة بالتخزين الاستراتيجي". وأوضح الحديثي "أن المشروع يعد إنجازا فريدا في هندسة وعلوم التخزين الاستراتيجي للامداد والتوزيع في قطاع المنتجات البترولية المكررة، وخطوة هامة لدعم الاقتصاد الوطني".
وأوضح الحديثي أن مشروع الخزن الاستراتيجي يهدف إلى توفير مجموعة من الاحتياجات الحيوية من النفط وتخزينها في مواقع لها مواصفات أمنية خاصة لاستخدامها عند الضرورة، والاستفادة القصوى منها عند الحاجة.
وأضاف الحديثي أن المشروع سيوفر لمنطقة جدة احتياجات السوق المحلية من النفط في الظروف الموسمية الطارئة والعادية كما يتيح لها مرونة عالية في جدولة أعمال صيانة المصافي دون ضغوط على حاجة المستهلكين في كل الاوقات«
ويقلل المشروع من تكاليف مالية كانت تنفقها شركة ارامكو السعودية من اجل توفير المنتجات البترولية من المعروض في السوق المحلية والعالمية خاصة في مواسم الحج وفي حالات الاعطال المفاجئة لاية
منشأة من منشاتها ذات العلاقة بمراحل الانتاج.
وقال أن عدد المصانع وشركات المقاولات والتوريد السعودية المساهمة في تنفيذ هذا المشروع بلغت اكثر من ألف شركة.
وتجاوزت كميات الحفر في المشروع حوالي 18 مليون متر مكعب وبلغت كميات الخرسانة المسلحة اكثر من 1.7 مليون متر مكعب واكثر من 188 ألف طن من الحديد و1.8 ألف كيلو متر من الانابيب إضافة إلى اكثر من 5.000 متر من الاسلاك والكابلات الكهربائية.
يذكر أن السعودية دشنت مشروع المخزون الاستراتيجي الاول بمدينة الرياض قبل ثلاثة أعوام وتمت تعبئته وتشغيله بنجاح وتم تسليم إدارته وتشغيله لشركة ارامكو السعودية.
كما يذكر أن السعودية تسعى إلى إنشاء مشاريع مماثلة في كل من المدينة المنورة والقصيم وسط السعودية وأبها بالجنوب السعودي بتكلفته إجمالية تبلغ 11 مليار ريال (حوالي ثلاثة مليار دولار) وطاقة تخزينية تصل إلى 12 مليون برميل من النفط.
وتعتبر السعودية اكبر منتج ومصدر للبترول في العالم إذ تبلغ حصتها اليومية في منظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك) بحدود 7.5 ملايين برميل بالاضافة إلى استهلاكها المحلي اليومي الذي يتجاوز مليوني برميل. وتمتلك اكبر احتياطي عالمي مؤكد يقدر بحوالي 262 بليون برميل.