ابطال اوروبا: مانشستر يونايتد في خطر

هل يفعلها بيكهام وزملائه؟

نيقوسيا - سيحاول مانشستر يونايتد العريق تحاشي الخروج المبكر من مسابقة دوري ابطال اوروبا التي يستضيف مباراتها النهائية على ملعبه "اولدترافورد" في ايار/مايو المقبل عندما يستقبل زلايغيرتشيغ المجري المتواضع الذي حقق مفاجأة في مباراة الذهاب بفوزه عليه بهدف نظيف سجل قبل نهاية اللقاء بدقيقة واحدة.
ويتوجب على مانشستر يونايتد بالتالي الفوز بفارق هدفين نظيفين ويدرك جيدا انه اذا نجح منافسه في تسجيل هدف فانه في حاجة الى تسجيل ثلاثة.
وسيعتبر خروج مانشستر كارثة بكل ما للكلمة من معنى خصوصا انه يعني خسارة نحو 15 مليون دولار مقابل المشاركة في الدور الاول علما بان ريال مدريد نال 37 مليون دولار بعد ان توج بطلا للمسابقة في ايار/مايو الماضي بفوزه على باير ليفركوزن الالماني 2-1.
وقد انفق مانشستر يونايتد 48 مليون دولار للتعاقد مع المدافع الدولي ريو فرديناند ولا شك بانه يريد تعويض بعض هذا المبلغ من خلال المشاركة في الدور الاول.
ومن المتوقع ان يعود فرديناند الى صفوف الفريق بعد ان اصيب في كاحله خلال مباراة ودية ضد بوكا جونيورز ارجنتيني في 10 اب/اغسطس الماضي وغاب عن مباراة الذهاب وعن مباراتي فريقه في الدوري المحلي الذي انطلق قبل 10 ايام.
ويقول مدرب مانشستر اليكس فيرغوسون: "بالطبع لا نريد ان نستهل الموسم الجديد بخيبة امل وانا لا انظر فقط الى الناحية المالية من جراء امكانية الخروج المبكر بل الى اشياء اخرى". ولا شك ان فيرغوسون يقصد اهمية التواجد في هذه المسابقة لفريقه الذي دأب على المشاركة فيها في السنوات السبع الاخيرة وتوج بطلا لها عام 1999 في مباراة مشهودة ضد بايرن ميونيخ الالماني.
ويقود فريق زالايغيرتشيغ المدرب بيتر بوتشيك الذي كان والده عضوا في منتخب المجر الذهبي بقيادة فيرنك بوشكاش وساندور كوتشيش الذي هزم منتخب انكلترا في مباراتين شهيرتين 6-3 على ملعب ويمبلي عام 1953، ثم 7-1 في بودابست بعد ستة اشهر.
وتبدو فرق بايرن ميونيخ الالماني وبرشلونة الاسباني ونيوكاسل الانكليزي ضامنة بلوغ الدور الاول بعد ان حققت انتصارات كبيرة على ارضها او خارجها.
ويلتقي بايرن ميونيخ حامل اللقب اربع مرات اخرها عام 2001 مع بارتيزان بلغراد الذي سقط امامه صفر-3 في بلغراد وستكون المباراة بالنسبة للاول اشبه بنزهة وقد تعطي الفرصة لمدربه باشراك بعض الاحتياطيين.
والامر ينطبق على برشلونة ايضا الذي سحق ضيفه ليخيا وارسو ذهابا بثلاثة اهداف نظيفة.
اما نيوكاسل فتغلب على زيلييزينكار البوسني بهدف نظيف في عقر دار الاخير.
ويواجه انتر ميلان مهمة لا تخلو من صعوبة عندما يستضيف سبورتينغ لشبونة البرتغالي على ملعب "سان سيرو" علما بان مباراة الذهاب انتهت بالتعادل السلبي.
واغلب الظن ان النجم البرازيلي رونالدو لن يشارك في المباراة نظرا لعلاقاته المتوترة مع رئيس النادي ماسيمو موراتي وخصوصا المدرب الارجنتيني هكتور كوبر.
ومن المتوقع ان يتأهل ايضا ميلان الايطالي الذي حقق فوزا صعبا 1-صفر على سلوفان ليبيريتش التشيكي ذهابا في ميلانو. وسيشارك في صفوف ميلان نجمه البرازيلي ريفالدو المنضم اليه حديثا من برشلونة في اول مباراة رسمية له.