السعودي الذي يطارده الاف بي اي سلم نفسه لسلطات بلاده

واشنطن تتهمه بالتعاون مع منفذي هجمات سبتمبر

الرياض - اكد والد سعودي اصدر مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) مذكرة توقيف في حقه ان ابنه الذي يشتبه في تورطه في هجمات 11 ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة سلم نفسه الى السلطات السعودية.
وقال عبد العزيز الرشيد والد المتهم سعود الرشيد (21 عاما) لصحيفة "الرياض" ان ابنه سلم نفسه الخميس للسلطات لدى عودته من مصر حيث كان يمضى عطلة لعدة ايام.
واوضح عبد العزيز الرشيد ان ابنه "ما زال موقوفا" لدى اجهزة الامن السعودية. واضاف ان سعود الرشيد "سلم نفسه للسلطات لانه متأكد من براءته، ونحن نثق في عدل السلطات السعودية".
ونفى الرشيد نفيا قاطعا ان يكون ابنه خضع لتدريب عسكري في افغانستان او اقام علاقات مع تنظيم القاعدة الذي يتزعمه اسامة بن لادن او اي مجموعة ارهابية اخرى.
واكد ان ابنه "توجه الى افغانستان لمساعدة الشعب الافغاني فقط (...) وعاد الى المملكة قبل اشهر من هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر".
واتهم السلطات الباكستانية بأنها سلمت الاميركيين صورة ابنه ومعلومات اخرى، مؤكدا ان ابنه لم يقم باي زيارة لاوروبا ولا الولايات المتحدة.
وكان عبد العزيز الرشيد صرح لصحيفة "الرياض" ان ابنه امضى عاما في افغانستان "للمشاركة في الاعمال الخيرية والانسانية وعاد الى المملكة قبل احداث (ايلول/سبتمبر) باربعة اشهر".
يذكر ان مكتب التحقيقات الفدرالي اصدر الثلاثاء مذكرة جلب دولية في حق سعود الرشيد، ووصفه بانه "مسلح وخطر".
والرشيد هو الملاحق الخامس عشر في قضية هجمات 11 ايلول/سبتمبر التي اودت بحياة ثلاثة آلاف شخص تقريبا.