محمد عبده: اتمنى ان اغني في العراق

لندن
محمد عبده اطرب جمهوره في لندن

اعرب الفنان السعودي محمد عبده عن امله بالغناء في العراق مؤكدا رغبته ان يرى العراق في أحسن حال.
وقال عبده في مؤتمر صحفي عقده في لندن على هامش حفلة أقيمت له مؤخرا انه غنى في العراق في اواخر السبعينات ووجد الشعب العراق شعبا ذواقا للاغنية، وتمنى عبده ان يغني على احد مسارح العراق الأثرية.
وأثنى محمد عبده الذي يطلق عليه لقب" فنان العرب" على المطرب العراقي كاظم الساهر وقال انه يتمنى ان يلتقيا معا في عمل من الحانهما معا.
وحول سر تألق الأغنية الخليجية في الآونة الأخيرة ارجع عبد الأمر إلى عذرية الكلمة الخليجية، وبداوتها اضافة إلى ألحانها الأصيلة مشيرا إلى البدايات المتأخرة للغناء الخليجي جعلت الأغنية والالحان الخليجية غير مستهلكة.
وعلق عبد على ظاهرة غناء الكثير من المطربين العرب باللهجة الخليجية بقوله أنها ظاهرة ايجابية واضاف انها تعد افضل من تقليد الأغاني الدخيلة على الموسيقى العربية.
واشار عبده إلى البومه الأخير وقال انه تبنى فيه ملحنين شباب لإيمانه بقدراتهم، واضاف انه لم يحاول التدخل في الحانهم.
وحول انتشاره عالميا قال عبده انه لا يزال هاويا واوضح انه لا يعتقد ان اغانيه تصلح للانتشار على المستوى العالمي مضيفا أنه مكتف بما هو فيه من الشهرة.
وحول اصعب لحظات حياته الفنية قال عبده انها ترجع للعام 1973 عندما غنى للمرة الأولى في مصر بسبب سلطان مصر الفني والاعلامي والصحفي.
وقال ان مهمته في تلك الفترة كانت صعبة إلا انه كسر حاجز الرهبة بعد تجاوب الجماهير مع اغانيه وترديدهم لالحانها.
وحول مستقبل الأغنية العربية قال عبده انه لا يشعر بالقلق على الأذن العربية لانها تستطيع التمييز بين الجيد والرديء، إلا انه عبر عن قلقه من الاغنية المصورة وامكانية انحدارها لمستويات متدنية ما قد يسئ للاغنية العربية.
ولدى سؤاله عن ردة فعله حيال الهجمة الأخيرة التي تعرضت لها السعودية خاصة من قبل الولايات المتحدة الأميركية قال عبده ان بلاده تتعرض لهذه الهجمة بسبب مواقفها من القضية الفلسطينية.
واعرب عبده عن سعادته بالصورة الحالية لبلاده والتي تعطي انطباعا آخر عن السعودية التي تعرف في العالم بنفطها وثرواتها فقط.
واشار الفنان السعودي إلى أن مبادرة الأمير عبدالله للسلام في الشرق الأوسط اظهرت ان السعودية بلد لديها مبادئ ومواقف وليس فقط بلد ذات نفط او ثروة.
وقد شهدت حفلة عبده التي احتضنها فندق جروفنر هاوس في لندن اقبالا مميزا من الجالية العربية في بريطانيا وحققت نجاحا كبيرا.
وقد اشرفت على تنظيم الحفل مجموعة النجوم الست "سكس ستارز" على تنظيم الحفل وهي المجموعة التي لها باع طويل في تنظيم المناسبات العامة. وسبق لها ان اشرفت على اول حفل للفنان محمد عبده في العاصمة البريطانية لندن عام 1985.