حشود عسكرية ايرانية على الحدود مع كردستان تحسبا لهجوم اميركي على العراق

مناورات قرب الحدود

اربيل (العراق) - اعلن اثنان من الفصائل الكردية المعارضة لايران قيام الجيش الايراني بنشر حشود عسكرية على طول الحدود مع اقليم كردستان بشمال العراق تحسبا لقيام الولايات المتحدة الاميركية بهجوم على العراق.
وقال اكراد عراقيون يعيشون في المناطق الحدودية ان السلطات الايرانية قامت قبل ايام بغلق احد المنافذ الحدودية الرئيسية مع كردستان وبتشديد اجراءات مراقبة حدودها مع شمال العراق.
وصرح حسين يزدانبه نا، امين عام "اتحاد ثوار كردستان"، وهو فصيل كردي ايراني معارض ينشط من شمال العراق، ان "الجيش الايراني يترقب قيام الولايات المتحدة الاميركية بشن الحرب ضد العراق، لكي يبدأ بالتدخل في شؤون المنطقة الكردية في الشمال وفي عموم العراق".
وكشف يزدانبه نا في حديث ادلى به في اربيل شمال العراق الخميس "عودة وحدات الجيش الايراني بكثافة الى المواقع الحدودية التي كانت تشغلها اثناء حرب الخليج الاولى 1980-1988 (بين ايران والعراق)، وان قوات من الحرس الثوري ومن الجيش باتت تنتشر منذ ايام على طول الحدود العراقية الايرانية الممتدة على الفي كيلومتر.
وقال يزدانبه نا ان "ايران دفعت كذلك بمجموعات غير ايرانية مجهزة باحدث الاسلحة الى حدودها مع شمال العراق." وحدد من هذه المجموعات مسلحي حزب العمال الكردستاني ومسلحي جماعة اصولية كردية عراقية تدعى (انصار الاسلام) وقوات فيلق بدر التابع للمجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق .
ودعا امين عام ثوار كردستان الولايات المتحدة الاميركية في حال بدأت بشن الحرب ضد العراق الى حماية الاكراد في العراق وايران على السواء من الجيش الايراني.
في غضون ذلك اكد مصدر في الحزب الديمقراطي الكردستاني الايراني وهو اكبر وأقدم تنظيم كردي ايراني معارض استقدام طهران قوات عسكرية كبيرة الى المناطق الحدودية مع شمال العراق، وحدد المصدر وجود القوات في قصبات بيرانشهر و سردشت وبانا.
واضاف "ان مروحيات عسكرية تابعة للجيش الايراني تنفذ باستمرار طلعات في المناطق الحدودية بهدف مراقبة المنطقة، وان السلطات الايرانية تتذرع لتبرير وجود الحشود العسكرية على الحدود مع شمال العراق، بسعيها لمنع تهريب البضائع وانتقال الاشخاص الى اراضيها بصورة غير مشروعة".
وقال قرويون اكراد عراقيون يسكنون المناطق الحدودية ان "السلطات الايرانية اغلقت هذا الاسبوع احد المنافذ الرئيسية مع شمال العراق ويمر عبر قصبة (حاج عمران) الحدودية والتابعة لمحافظة اربيل".
وفي طهران تحدث قائد الجيش الايراني الجنرال محمد سليمي الاربعاء عن "خطط واجراءات" اتخذتها القوات المسلحة الايرانية "لافشال التهديدات الاميركية" ضد ايران.