الهنود الحمر يريدون المشاركة في انقاذ الارض!

ممثلو الهنود الحمر يقولون ان ثقافتهم اعمق واهم كثيرا من الصورة التي تقدمها الافلام الاميركية

كيمبرلي (جنوب افريقيا) - يعتزم ممثلو خمسة آلاف مجموعة من السكان الاصليين في العالم تقديم "خطة عمل للتنمية المستدامة" الى قمة الارض التي ستعقد في جوهانسبورغ من 26 آب/اغسطس الى الرابع من ايلول/سبتمبر.
وقد بدأ حوالي 300 من المندوبين الذي يمثلون هذه المجموعات اجتماعات تستمر ثلاثة ايام في كيمبرلي (600 كلم غرب جوهانسبورغ) لتحديد هذه الخطة التي ستعرض على الحكومات في قمة جوهانسبورغ.
وقال احد هؤلاء المندوبين قبيل افتتاح قمة كيمبرلي "نحن من هذا العالم ولدينا الكثير لنقوله". واضاف ان "التنمية المستدامة امر مشترك في تاريخنا وبنينا شعوبنا حول فهم الارض والعالم".
يذكر ان السكان الاصليين، الذين يؤكدون انهم يمثلون 350 مليون شخص في العالم معظمهم مهمشين ومجردين من قبل دولهم من ممتلكاتهم، شاركوا في ريو دي جانيرو في لقاء عقد على هامش القمة.
وقد رأوا بعد عشر سنوات من هذه القمة ان "الحصيلة في مجال البيئة رهيبة".
وسيطالب هؤلاء المندوبون القمة المقبلة بالاعتراف بحقوقهم الجماعية والفردية في الاشراف على اراضيهم التقليدية من اجل ادارة واستثمار مواردها، مؤكدين ان ذلك يؤمن "مساهمتهم في التنمية المستدامة".
ويرى السكان الاصليون ان معرفتهم بـ"حيل" البيئة واسرار الطبيعة والنباتات واتقانهم صناعات يدوية مرتبطة بالطبيعة تسمح لهم بالسيطرة على تدهور الوضع البيئي في العالم، لكنهم يؤكدون ايضا ان الاهم من كل هذه المعرفة هو علاقتهم بالارض التي يعيشون عليها.
وقال ممثل لاحدى مجموعات الهنود الحمر في الاجتماع "نعرف من اين تأتي الحياة وندرك معنى احترام الارض ومعرفتنا تكمن في هذه النقطة. ولدينا الكثير نقدمه الى العالم لكن التحدي الاكبر هو ان ننقل ما لدينا الى الذين فقدوا هويتهم".
واوضح ممثل لاحدى الشعوب الاسكندنافية الاصلية ان "فلسفتنا ترتكز على التلاؤم مع البيئة والعيش معها وترتبك برفض أي تقليد يسمح بتراكم أي شئ من السلع الى رؤوس الاموال ونطرح باستمرار سؤال: هل نحتاج الى المزيد من أي شئ؟".