مقتل برلماني روسي في موسكو

موسكو تشهد سلسلة من حوادث التفجير والاغتيال

موسكو - قتل العضو في مجلس الدوما الروسي (مجلس النواب) فلاديمير غولوفليف صباح الاربعاء في احد شوارع موسكو، بحسب ما ذكرت وكالة انترفاكس الروسية نقلا عن مصدر في الشرطة.
واوضحت الوكالة ان غولوفليف (45 عاما) العضو السابق في الحزب الليبرالي "اتحاد قوى اليمين" قتل في احد شوارع حي ميتينو حيث يقيم العديد من البرلمانيين. ونقلت الوكالة عن مصدر برلماني انه اغتيل برصاصة في الرأس فيما كان يتنزه مع كلبه في احدى حدائق الحي.
واشارت الى ان قائد شرطة موسكو الجنرال فلاديمير برونين توجه الى مكان الحادث.
وكان النائب ترك حزب اتحاد قوى اليمين في ايار/مايو 2001 وشارك منذ ذلك الحين في انشاء حزب "روسيا الليبرالية" بدعم رجل الاعمال بوريس بيريزوفسكي الذي كان نافذا في الكرملين في ظل رئاسة بوريس يلتسين ويعيش الان في المنفى. وكان احد الرؤساء الخمسة لهذا الحزب كما قال احد رؤساء الحزب النائب سيرغي يوشنكوف.
واكد يوشينكوف ان "الاغتيال يكتسي طابعا سياسيا" وقال ان غولوفليف سبق وتعرض لمحاولة اغتيال قبل شهرين او ثلاثة اشهر لكنه نجا منها بفضل كلبه.
ورفضت وزارة العدل الشهر الماضي تسجيل حزب "روسيا الليبرالية" متذرعة باسباب قانونية وتقنية محضة.
وفي الاول من تشرين الثاني/نوفبمر الماضي رفع الدوما بغالبية 387 صوتا مقابل صوتين الحصانة البرلمانية عن فلاديمير غولوفليف نائب رئيس لجنة الميزانية بطلب من النيابة العامة التي كانت تتهمه بالفساد.
وكانت النيابة العامة تتهم غولوفليف بالفساد في اطار عمليات الخصخصة فيما كان يدير الفرع المحلي للجنة الملكية التابعة للدولة في منطقة تشيليابينسك (الاورال) مطلع التسعينات.