بغداد تتهم واشنطن بمحاولة استدراج اعضاء الوفد العراقي للتآمر على بلادهم

ناجي صبري عبر عن استياءه من الاساليب الأميركية

بغداد - اتهم وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الثلاثاء الولايات المتحدة الاميركية بمحاولة استدراج بعض اعضاء الوفد العراقي الذي شارك في جولة الحوار الثاني مع المنظمة الدولية في نيويورك للتآمر على بلدهم ، مؤكدا ان هذا ان دل على شيء فانما يدل على "فظاظة واستهتار" .
ونقلت صحيفة "الرافدين" الاسبوعية العراقية عن الوزير العراقي قوله ان "السلطات الاميركية تجاوزت اتفاقية دولة المقر للامم المتحدة وتصرفت بما يتناقض معها ومع اتفاقية فيينا الدولية حيث اخرت منح سمات الدخول للوفد الفني عالي المستوى الذي رافقني في جولة الحوار مع الامين العام وتجاوزت المخابرات الاميركية على الحرية الشخصية لبعض من اعضاء الوفد وحاولت استدراج بعضهم لخيانة وطنه بأسلوب ينم عن نقص في اللياقة والذوق وعن فظاظة واستهتار اضافة الى الاسلوب الفج لسلطات الامن في المطار التي تعمدت استفزازنا ".
واوضح ان "كل هذه الامور دفعتنا الى ان نطلب من السيد كوفي انان الامين العام للامم المتحدة ان لاتكون نيويورك مكانا لجولة الحوار الاخيرة، وقد عقدت في فيينا واستطعنا ان نحقق فيها نتائج طيبة ".
وفي ما يتعلق بجولة الحوار المقبلة، اكد صبري انه "لم يتحدد موعد عقدها ونأمل التوصل خلالها الى المزيد من النتائج التي تكفل الحل الشامل بتنفيذ مجلس الامن قراراته ذات الصلة ازاء التزاماته نحو العراق ".
وكان العراق والامم المتحدة قد عقدا ثلاث جولات من الحوار جرت الاولى في السابع من اذار/مارس الماضي في نيويورك والثانية في مطلع ايار/يونيو الماضي في نيويورك ايضا والثالثة في فيينا في مطلع تموز/يوليو الماضي .