مشرف يحذر: القاعدة تعيد تنظيم نفسها في افغانستان

هل يملك تنظيم القاعدة القدرة على التشكل مجددا؟

اسلام اباد - حذر الرئيس الباكستاني برويز مشرف الثلاثاء من ان شبكة القاعدة تعيد تنظيم نفسها في افغانستان بسبب ضعف حكومة كابول.
وقال مشرف ان عدم قدرة القوات الاميركية والحكومة الافغانية على السيطرة خارج كابول بالرغم من الحملة العسكرية الواسعة النطاق يجعل من الشروط مجتمعة لاعادة قيام الشبكة الارهابية.
واوضح انه "من الممكن ان تكون طالبان ومجموعة القاعدة تعيدان تنظيم نفسيهما لان الحكومة لا تمارس اي سلطة في اي مكان".
ووصف الرئيس الباكستاني المرحلة الاولى من التدخل العسكري الاميركي في افغانستان التي بدأت في تشرين الاول/اكتوبر 2001 بانها كانت "ناجحة".
وقال "في البدء، كان الامر نجاحا بالتأكيد. سقطت حكومة طالبان وادى التدخل العسكري الاميركي الى سقوط القاعدة".
وتحدث مشرف عن "امكانية حصول تحركات باتجاه الاراضي الباكستانية" لمقاتلين من شبكة القاعدة الارهابية التي يتزعمها اسامة بن لادن رافضا مع ذلك تحديد عددهم.
وحذر من العودة الى وضع مشابه للوضع الذي كان سائدا في زمن طالبان، من اتنية الباشتون، في منتصف التسعينيات حيث استفادة الحركة من الفراغ السياسي بعد عشر سنوات من الحرب الاهلية ضد السوفيت (1979-1989).
واشار الى وجود خصوصا "مراكز سلطة يشرف عليها زعماء حرب مختلفين" في وادي بنشير بشمال كابول ومزار الشريف، كبرى مدن شمال افغانستان، وحيرات (غرب) وجلال اباد (شرق) واقليم قندهار (جنوب).
واضاف "يجب ان تفرض حكومة كابول سلطتها في هذه المناطق والا فان هذه القبائل التي تشعر انها قوية ستنظم نفسها في مجموعات لخدمة زعماء الحرب هؤلاء كما فعلت طالبان بعد رحيل السوفيت".